بروكسل - وكالات:

أعلن مصدر قضائي بلجيكي أمس أن رئيس كتالونيا المعزول كارلس بوجديمون سيمثل مع أربعة من وزرائه السابقين في السابع عشر من الشهر الجاري أمام محكمة بلجيكية تنظر في طلب إسبانيا إعادتهم إلى مدريد. وأفاد المصدر أن الخمسة سيمثلون في الساعة 14،00 (1300 ت غ) من يوم السابع عشر من نوفمبر أمام المحكمة في بروكسل في أول جلسة استماع لهم منذ حكم القضاء البلجيكي بإطلاق سراحهم المشروط الأحد. وكانت النيابة العامة البلجيكية أعلنت الأحد أن الخمسة سيمثلون أمام القضاء في غضون 15 يوماً بعد قرار الإفراج عنهم. ولدى بلجيكا من جهتها 60 يوماً لاتخاذ قرار بشأن تسليمهم إلى إسبانيا بموجب قواعد نظام مذكرات التوقيف الأوروبية. ويملك بوجديمون وزملاؤه الحق في استئناف الحكم لدى صدوره.

وسلّم الخمسة أنفسهم صباح الأحد إلى السلطات البلجيكية استجابة إلى مذكرة اعتقال صدرت بحقهم من القضاء الإسباني. وكتب بوجديمون على «تويتر» في أول تعليق له منذ ذلك الحين «حر وبدون كفالة. نتضامن مع الرفاق الذين سجنتهم ظلماً دولة بعيدة عن الممارسات الديموقراطية» في إشارة إلى الحكومة الإسبانية. وكان بوجديمون قد وصل إلى بلجيكا بعد إعلان البرلمان الإسباني حل حكومة إقليم كتالونيا وتفعيله للمادة 155 التي تسمح بحل سلطات الحكم الذاتي هناك، رداً على إجراء استفتاء أسفر عن اختيار الأغلبية خيار الانفصال عن إسبانيا. ويخضع الإقليم حالياً لإدارة مدريد المباشرة، ودعا رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي إلى انتخابات إقليمية مبكرة في 21 ديسمبر لاستعادة الحياة الطبيعية في المنطقة على حد قوله.