غزة- وكالات: كشفت صحيفة هآرتس العبرية أمس، أن الاحتلال الإسرائيلي فرض قيوداً جديدة على حركة سكان قطاع غزة عبر معبر بيت حانون إيرز. وأوضحت أن الاحتلال الإسرائيلي شدد خلال الفترة الأخيرة من قيوده على حركة التنقل عبر معبر إيرز، بتمديد فترة النظر في طلبات الأشخاص الذين يودون التنقل عبره إلى الضفة الغربية المحتلة أو الأردن ومنها إلى دول أخرى من 50 إلى 70 يوماً دون أن تشمل أيام الجمعة والسبت والأعياد اليهودية، بعد أن كان ينظر فيها فقط خلال أسبوعين. وقالت الصحيفة» إنه بات من الضروري لسكان غزة التحضير لتقديم طلبات سفرهم في وقت مبكر جداً للتمكن من الحصول على رد، بعد النظر في طلبهم لفترة طويلة جداً».إلى ذلك, أعربت حركة «حماس» أمس عن رفضها واستغرابها إزاء استئناف السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية التنسيق الأمني مع إسرائيل.

وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم، في بيان صحفي، إن التنسيق والتعاون الأمني «يعتبر بمثابة الخطر الأكبر على الشعب الفلسطيني ووحدته وحقوقه المشروعة وعلى رأسها حق مقاومة الاحتلال لما فيه أيضاً من تشويه لسمعة شعبنا ونضالاته وتاريخه». وأضاف برهوم «نؤكد أن الكل الفلسطيني مطالب برفض هذا السلوك، والضغط على السلطة لوقف أي تجاوزات تضر بمصالح شعبنا، والعمل على إنجاح حوارات القاهرة المقبلة والنهوض بالمشروع الوطني». وأصدر المكتب الإعلامي للشرطة بياناً جاء فيه أن عطا الله « لم يعلن عودة التنسيق الأمني أو غيره وإنما تحدث أن الشرطة تنسق في القضايا الشرطية لما فيه من مصلحة للمواطن الفلسطيني والعدالة الفلسطينية خاصة التنسيق لنقل الموقوفين من المحافظات إلى المحاكم وحوادث السير والقضايا التي يكون فيها طرف إسرائيلي وطرف فلسطيني».