واشنطن - وكالات:

قالت مصادر أمريكية إن المحقق الخاص روبرت مولر سيقبل إجابات مكتوبة من الرئيس دونالد ترامب بشأن ما إذا كانت حملته الانتخابية قد تواطأت مع روسيا للتدخل في انتخابات الرئاسة في 2016، لكن مولر لا يستبعد إجراء مقابلة لاحقاً بشأن القضية.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء هذا الخبر عن مصدر وصفته بالمطّلع، كما نقلته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية نقلاً عن مصدرين لم تكشف عن هويتهما. وأوضحت المصادر أن عرض مولر قبول ردود مكتوبة من ترامب على أسئلة عن التواطؤ المحتمل، جاء في رسالة تلقاها محامو ترامب يوم الجمعة الماضي، لكن المصادر أكدت في الوقت نفسه أن مولر لم يقل في الرسالة إنه سيتخلى بالمطلق عن إجراء مقابلة مباشرة مع ترامب تتعلق أيضاً بأسئلة بشأن عرقلة العدالة. ويتفاوض فريق ترامب القانوني والمحققون التابعون لمولر منذ شهور بشأن ما إذا كان ستجرى مقابلة رسمية مع ترامب في التحقيق. وأوضحت المصادر أن المحققين سيقرّرون بعد تلقي الردود المكتوبة بشأن الخطوة التالية التي قد تشمل إجراء مقابلة مع ترامب، علماً بأن مكتب مولر يهتم إضافة إلى التدخل الروسي المحتمل، بأمر آخر هو ما إذا كان ترامب حاول عرقلة التحقيق، لكن من غير الواضح كيف سيكون التعامل مع الأسئلة المحتملة في هذا الشأن؟. وقالت رويترز إن متحدثاً باسم مكتب مولر امتنع عن التعليق على التطورات الأخيرة، كما أن رودي جولياني محامي ترامب لم يقدّم تعليقاً هو الآخر حتى الآن.