الدوحة - الراية:

أعلنت مؤسسة الدوحة للأفلام عبر موقعها الرسمي أنها تستقبل حاليا أفلام «صنع في قطر»، وكل من لديه فيلم ويود المشاركة به فالباب مفتوح الآن لتقديمه مع مراعاة الشروط التي أعلنتها المؤسسة عبر موقعها. ومن هذه الشروط أنه يجب على كاتب سيناريو الفيلم أو مخرجه أو منتجه أن يكون قطرياً أو مقيماً في قطر، أو يجب أن تكون معظم مشاهد الفيلم قد صُورت في قطر؛ أو يجب أن يتمحور الفيلم حول قطر. هذا وسيعود مهرجان أجيال السينمائي السنوي في نسخته السادسة في الفترة بين 28 نوفمبر و3 ديسمبر 2018، مستنداً على تاريخ مؤسسة الدوحة للأفلام في البرمجة القائمة على المشاركة المجتمعية، وعلى النجاح الذي حققه المهرجان في دوراته السابقة، بالإضافة إلى سلسلة عروض الأفلام التي تقيمها المؤسسة على مدار السنة. وستتيح عروض الأفلام الطويلة والقصيرة من شتى بلدان العالم إلهام الحوار الثقافي بين جماهير السينما من الشباب في قطر. ويسعى المهرجان الذي سيستمر لمدة ستة أيام إلى سد الفجوات الثقافية والجمع ما بين الأجيال المختلفة من خلال الأنشطة والفعاليات المصممة لخلق التفاعل الإبداعي بين القطاعات المختلفة لمجتمع المنطقة. ويتضمن المهرجان قسمين هما «مسابقة أجيال» و«صُنع في قطر». وبالإضافة إلى برنامج الأفلام الرسمي، يقدم المهرجان عروضاً خاصة، وتكريمات موضوعية، سينما سوني تحت النجوم ومركز أجيال للإبداع وتعتبر مسابقة أجيال العنصر الأهم في المهرجان حيث تتيح لمئات الشباب من جميع أنحاء العالم الفرصة للمشاركة في لجان التحكيم التي تختار الفائزين بجوائز مسابقة المهرجان. وقد صُمم المهرجان بهدف تشجيع وتعزيز البرامج التعليمية السينمائية في المنطقة، متيحاً تجربة ترفيهية للعائلات والتربويين من خلال التواصل الجماعي والفردي عبر وسيط سينمائي.