لاشئ اجمل ولا احلى من اختيار طريق الله بملْ الارادة المنسجوه بحب من نختار ، والفنانة الاماراتية رنافاروق قد عبرت عن ذلك ، حينما اعلنت هجر الاضواء وعالم الشهرة ، واختارت ان ترتاح على شواطئ الله ، وقالت الفنانة والدموع تتدفق من مقلتيها ، انها اعتزلت الغناء تماما ، وانها نادمة على السنوات التى اضاعتها فى الشبهات  ، ومهما كان موقف رنا فاروق من ارجاع اعتزالها للغناء ، لخوفها من الله عز وجل ، وانها اختارت ان ترضيه ، فان طرحها لمثل هذه الاسباب ، سوف لاتعجب الكثيرين ، مما يعتبرون الفن على اطلاقه ، ليس محظورا ولاممنوعا ، لكن رنا فاروق قالت انها لم تعد تهتم ، ولفتت فى مؤتمر صحفى عقدته امس فى دبى ، الى انها اختارت طريق الاعتزال بملْ ارادتها ، ونفت فى لقاء مع "ايلاف " علىهامش المؤتمر ، ان تكون مجبرة من احد على ذلك ، وقالت انه اختياره الحر ، وفسرت الدموع التى ازدحمت بها عينيها بانها دموع الندم ، وطلبت بل ناشدت الجميع مساعدتها فى ايقاف عرض اغنياتها ، التى كما تبدو تبرأت منها ، وقالت انه لم تختار الاعتزال تأثرا باحد ، فى اشارة الى تحجب الفنانة حنان ترك ، لافته الى انها تفكر فى هذه الخطوة منذ وقت طويل ، وعموما فان اختيار رنا فاروق يجب ان يحترمه المخالفين لها ، وان يحترموا حريتها فى رؤية شؤون عبادتها لربها من الزاوية التى تعتقد انها الاقرب الى الله ، وهى على اية حال خطوة جريئة من رنا فاروق ، والتى  قالت ان  :طريق الفن للفتاة المسلمة صعب جداً ويريد بعض التنازلات و"أنا أريد أن أعيش حياتي بشكل طبيعي كما الناس تعيش"، وقالت ايضا : لن يهمني ما سيكتب عني بعد هذا اليوم، ولن أقرأ أو أتابع أي خبر فني، "وخلّي" الذي يريد أن يكتب عني سلبياً أن يأخذ بذنبي في يوم الآخره، وسيتحاسب عليه لأن نيتي كانت بيني وبين الله.