هافينجتون بوست عربي:

تداولت وسائل الإعلام اللبنانية والعربية صوراً لحفل زفاف ابنة رجل الأعمال السوري فاروق جويد والذي أقيم في قاعة "بييل" الشهيرة في لبنان مؤخراً.

وتردّد أن الحفل كان شديد البذخ، وتكلّف أكثر من مليوني دولار، وحضره عدد كبير من وجهاء المجتمع السوري واللبناني.

الحفل أثار حفيظة البعض الذين اعتبروا أن إقامته في ظلّ ما تمرّ به سوريا أمر مستهجن، خصوصاً أنه أقيم في بلد يحوي عدداً كبيراً من اللاجئين الذين يعيشون ظروفاً أقل ما توصف به أنها صعبة، وفي ظل الموت جوعاً الذي تتعرض له بلدة مضايا.

وندّد العديد من روّاد مواقع الشبكات الاجتماعية، لاسيما بعد انتشار العديد من الأخبار عن مجاعة الأهالي في مضايا والفوعة والكثير من المناطق السورية.

 

وانتقدوا أيضاً رجل الأعمال بسبب إسرافه، مشددين على أن هذا الملغ كافٍ لسد جوع آلاف العائلات السورية المحاصرة.