الدوحة - الراية:

أعلن معرض الإقامة الفنيّة بمطافئ: مقر الفنانين. "ازدواجيّة الاستلهام"، مواصلة تتويجه لبرنامج الإقامة الأخير حتى أول أكتوبر المقبل، بمشاركة عدد من المواهب الفنية الصاعدة في قطر، وهو المعرض الذي يأتي كنتاج للبرنامج الذي يُعقد سنويًّا لمدة 9 أشهر، ويُشرف على تقييم المعرض الدكتور بهاء أبو دية، أمين الفن المعاصر في مطافئ. هذا ويبنى المعرض على السرد الرئيسي وعلى فكرة "الانعكاس والإلهام"، وتأخذ الأعمال الفنيّة المعروضة شكل حوارات بين الفنانين، حيث يجمع كل حوار بين فنانَينِ اثنين، يعبّران فيه عن آرائهما حول موضوع واحد، كلٌ بطريقته الفنية الخاصّة. وتتمحور المواضيع حول التالي: ذاكرة، بنائية، خامة، تأمل، تجريد، مدينة، نتيجة، ذات، إدراك، وموقف سياسي. وتشمل قائمة الفنانين: مبارك آل ثاني، ومي المناعي، وإسلام شهاب، وفاطمة محمد، وألكسندرا أودي، وأحمد نوح، وبول فالنتين، وياسر الملا، ورايان براونينج، وفاطمة النعيمي، ووجيهة برفس، ويوسف بهزاد، وديوغو إستيفيز، وعائشة الفضالة، وعائشة المالكي، وياسمين الخصاونة، وشوق مانع المانع، وريتشل ليا كوهن.

وتُعرَض الأعمال الأصليّة لرواد الإبداع العربي جنباً إلى جنب مع الأعمال المستلهَمة لفناني البرنامج، لتنتج لنا حواراً يدور في حقبتين وبين جيلين مختلفين من الفنانين. والفنانون المشاركون في هذا القسم هم: مبارك آل ثاني، ومي المناعي، وفاطمة محمد، ويوسف بهزاد، وبول فالنتين، ورايان براونينج، وديوغو إستيفيز. جدير بالذكر أن برنامج الإقامة الفنية يتيح للمشاركين فرصة للغوص في أعماق عالم الجمال والإبداع الفني والاستفادة من توجيهات نخبة من الفنانين البارزين على نحو يساعدهم في صقل مهاراتهم الفنيّة. هذا ويُعدّ البرنامج من أبرز المُبادرات التي أطلقتها متاحف قطر الرامية إلى إعداد جيل جديد من الموهوبين قادر على إلهام الجمهور وقيادة دفة القطاع الثقافيّ في قطر في المستقبل.