عمان- أسعد العزوني:
قال وزير الأشغال العامة والإسكان في السلطة الفلسطينية الدكتور مفيد الحساينة إن قطر هي الشريك الإستراتيجي للفلسطينيين في إعادة إعمار غزة، وأن كرمها مع الشعب الفلسطيني بلا حدود. وأضاف في حوار مع [ أنهم تسلموا ما قيمته 457 مليون دولار من قطر لإعادة إعمار بيوت في غزة وشق شارعين هناك، كما أنها رصدت في بنك التنمية الإسلامي 100 مليون دولار لكافة القطاعات.

وأكد أن هناك 11 ألف بيت مدمر بالكامل في غزة جرى ترميم 5700 بيت منها بمنحة قطرية كويتية سعودية، مؤكدا أن قطر وعدت بتطوير قطاع الكهرباء في غزة.

وإلى نص الحوار:
كرم بلا حدود
> كيف تنظرون إلى إسهام قطر في إعادة إعمار غزة؟
- قدمت لنا قطر مؤخرا مبلغ 50 مليون دولار لترميم 1000 وحدة سكنية وهي الآن جاهزة ومسكونة من قبل أصحابها، وسبقها منحة بقيمة 407 ملايين دولار من قبل صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني حفظه الله، للبنية التحتية ولشق شارعين كبيرين هما شارع صلاح الدين وشارع البحر.

> زرتم قطر مؤخرا هلا وضعتنا في صورة تلك الزيارة وماذا قدمت لكم الحكومة القطرية؟
- زرنا دولة قطر مؤخرا وعقدنا مباحثات نافعة جدا ولمسنا كرما قطريا لا حدود له،وقابلنا وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية ومسؤول ملف إعادة إعمار غزة في الحكومة القطرية،وتلقينا وعودا صادقة بمساعدتنا في تطوير قطاع الكهرباء في قطاع غزة،الذي تغذيه كل من مصر وإسرائيل بـ200 ميجا واط فقط ،مع أنه بحاجة إلى 500 ميجاواط،ما يجعل الكهرباء تأتي فقط لست ساعات يوميا،الأمر الذي يسبب شللا اقتصاديا.

الدمار في غزة
> حدثنا عن واقع الدمار في غزة بسبب العدوان الإسرائيلي؟
- لدينا 11 ألف بيت مدمرة بالكامل في غزة،تمكنا من إعادة ترميم 5700 وحدة سكنية منها ضمن منحة قطرية سعودية كويتية،وتبقى لدينا 4800 وحدة بانتظار الترميم،ويعيش أهلها في كرافانات من الصفيح ويعانون من الأمراض والبرد والرمال والحر.

قبل 8 شهور بلغنا من بنك التنمية الإسلامي ومقره جدة، أن هناك 100 مليون دولار مخصصة من قطر لكافة القطاعات منها 25 مليونا لقطاع الإسكان،وعلمنا مؤخرا أن هناك نية قطرية لتأسيس صندوق قطري لمراجعة توزيع هذا المبلغ آنف الذكر، ونحن بانتظار الموافقة الرسمية للتصرف بالمبلغ.

> حسب تقديراتكم كم تبلغ كلفة إعادة الإعمار في قطاع غزة؟
- تبلغ كلفة إعادة إعمار ما هدمته الآلة الحربية الإسرائيلية في قطاع غزة ملياري دولار لإعادة تأهيل البنية التحتية وقطاع الإسكان.

> لماذا تسير عمليات الإعمار ببطء شديد؟
- تواصل السلطات الإسرائيلية عرقلة كافة الجهود الرامية لإعادة إعمار غزة كعقاب جماعي لأهل القطاع،فهي تمنع إدخال مواد البناء وتضع معيقات كثيرة لذلك بحجة استخدامات مزدوجة للكثير من المواد.