كوبنهاجن - رمضان مسعد- «موفد الراية»:

يستهلّ مُنتخبنا الوطنيّ لكرة اليد في الساعة الثالثة والنصف مساء اليوم «بالتوقيت المحلي« الخامسة والنصف مساءً «بتوقيت الدوحة« مشواره في بطولة العالم السادسة والعشرين للرجال لكرة اليد «ألمانيا - الدنمارك 2019«، حيث يُلاقي المُنتخب الأنجولي بصالة رويال ارينا في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن، وذلك ضمن المجموعة الرابعة التي تضمّ أيضاً منتخبات المجر، والأرجنتين، والسويد، ومصر.

مُنتخبنا الوطنيّ مُطالب في مباراة اليوم بتقديم نفسه بصورة قوية وأن يوجّه رسالة إلى باقي المُنتخبات الأخرى بأنه قادم للدفاع عن حظوظه بقوة مع الأخذ بعين الاعتبار أن المهمة أمام مُنتخب أنجولا لن تكون سهلة في كل الأحوال، حيث يتمتّع المنتخب المنافس بقوة جسمانية قوية كما هو معروف عن منتتخبات إفريقيا ولياقة بدنية عالية، وبالتالي عبور هذه المباراة يحتاج إلى تركيز كبير من جانب لاعبي مُنتخبنا لحسم النتيجة وتحقيق الانتصار الأوّل في البطولة، وسبق لمنتخبنا أن واجه منتخب أنجولا مرّة واحدة في بطولة العالم في نسخة 2007 بألمانيا وكانت ضمن المُباريات الترتيبية على المراكز، وفاز منتخب أنجولا على العنابي 33 /‏ 27، ووقتها حصل على المركز 21 في الترتيب العام، بينما مُنتخبنا حصل على المركز 23، ولذلك ستكون مباراة اليوم فرصة للعنابي لردّ الدين إلى أنجولا بعد مرور 12 عاماً من المُواجهة السابقة. ومن دون شكّ العنابي يطمح في الذهاب إلى أبعد نقطة ممكنة في هذه النسخة من البطولة بعد الإنجازات التاريخية غير المسبوقة في مونديالي « قطر 2015 « بالحصول على المركز الثاني، وفرنسا 2017 بالحصول على المركز الثامن، حيث كتب بهما العنابي تاريخاً جديداً باعتباره أول منتخب آسيوي وعربي وفي الوقت نفسه أول منتخب غير أوروبي يتواجد على منصة التتويج في بطولة العالم منذ انطلاقتها قبل أكثر من سبعين عاماً، وذلك في نسخة الدوحة فيما حصوله على المركز الثامن في مونديال باريس كان مفاجأة كبيرة بعدما أقصى في طريقه عدداً من المُنتخبات الكبيرة في مقدّمتها المنتخب الألمانيّ.

أحمد الشعبي رئيس اتحاد اليد يؤكد:

التأهل للدور الثاني سيكون إنجازاً

المنتخب سيدافع عن كامل حظوظه.. وضربة البداية مهمة جداً

أكّد أحمد الشعبي رئيس اتّحاد اليد أنَّ ما حقّقه منتخبنا الوطني من إنجازات في آخر بطولتين للعالم في الدوحة وباريس يضعنا دائماً تحت الضغوط في كل مشاركة لنا سواء في بطولة العالم أو في أي بطولة أخرى، وبالتالي نسعى لأن نكون في الموعد من أجل الدفاع عن سمعة اليد القطرية التي أصبح لها اسمٌ كبيرٌ على مستوى العالم. وأضاف: حظوظ مُنتخبنا في هذه النسخة من البطولة غاية في الصعوبة، ويعود ذلك إلى ضعف الإعداد للبطولة نتيجة للظروف المالية التي مرّ بها الاتّحاد في الفترة الماضية. وأضاف: على الرغم من صعوبة المهمة إلا أن الفريق جاهزٌ للدفاع عن حظوظه في المُنافسة على إحدى بطاقات التأهل عن المجموعة الرابعة. وأشار إلى المُباراة الأولى اليوم للعنابي مع المُنتخب الانجولي، وقال هي مباراة قوية وصعبة، ولاشكّ أنها مهمة للغاية، والفوز فيها يعطي دافعاً للتقدّم إلى الدور الثاني. وأشار الشعبي إلى الأسماء المُتواجدة حالياً في قائمة العنابي للمشاركة في هذه النسخة من البطولة، وقال نخوض المُنافسات بتوليفة من اللاعبين أصحاب الخبرة والشباب، وبالتالي هناك الكثير من الأسماء في المُنتخب التي تفتقد إلى خبرة هذه البطولات الكبيرة، ومن الطبيعي أن تؤثّر علينا وعلى أي مُنتخب في العالم، ولكننا لن نلتفت الآن إلى هذه الأمور والتركيز على المجموعة المتواجدة معنا في الفترة الحالية، وثقتنا فيهم كبيرة. وأنا شخصياً في ظلّ الظروف التي سبقت المونديال سواء بالنسبة لفترة الإعداد القصيرة نتيجة للظروف المالية، إضافة إلى أننا نخوض البطولة بمُنتخب يعتبر جديداً يضمّ عناصر شابة، فإن الوصول إلى الدور الثاني سيكون إنجازاً فيما لو توفقنا ووصلنا إلى دور الثمانية سيكون إنجازاً كبيراً مثل الذي تحقّق في النسخة الماضية في فرنسا.

الإسباني فاليرو ريفيرا:

جاهزون للمونديال وهدفنا الوصول إلى أبعد نقطة

أكّد الإسباني فاليرو ريفيرا مدرب منتخبنا على أهمية ضربة البداية اليوم أمام المُنتخب الأنجولي، وقال: البدايات دائماً تكون مهمة، ولكنها لا تخلو من الصعوبة، وعلينا أن نكون في كامل تركيزنا في هذه المُباراة لتحقيق الفوز، ولا توجد مباراة سهلة في بطولة عالم، وجميع المنتخبات المتواجدة تدافع بقوة عن حظوظها، وعلينا احترام الجميع واللعب من أجل البحث دائماً عن الأفضل، وعن النظام الجديد للبطولة والذي يطبق للمرة الأولى في هذه النسخة المقامة في «ألمانيا - الدنمارك« بصعود ثلاثة منتخبات فقط من كل مجموعة بدلاً من أربعة، كما كان في السابق، وتوزيع المنتخبات المُتأهلة في الدور الثاني على مجموعات، ومن ثم اللعب بنظام المجموعات، قال المدرب إنَّ نظام كأس العالم الجديد والذي يشهد تغييرات في نظام البطولة لاشكّ أنه يصعب من مهمتنا لأنه يحتاج إلى تقديم مستويات أقوى ونتائج إيجابية من أجل المرور إلى الدور الثاني، ومن ثم إلى الدور ربع النهائي، ولكننا سنقاتل من أجل الدفاع عن حظوظنا.

وعن هدفه في هذه النسخة من البطولة قال: إنَّ هدفنا ينحصر في الذهاب إلى أبعد نقطة ممكنة، ولقد حقّقنا المركز الثامن في نسخة فرنسا، ونأمل أن نكرّر هذا الإنجاز، لأننا نريد أن نظلّ في نفس المستوى ولا نتراجع.

بمعنويات مرتفعة في حضور رئيس الاتحاد

منتخبنا الوطني ينهي تحضيراته لضربة البداية

أنهى مُنتخبنا الوطنيّ تحضيراته للمباراة الافتتاحية اليوم أمام المنتخب الأنجولي بتدريب أخير أُقيم على إحدى الصالات المُخصصة للتدريبات، وذلك نظراً لانشغال الصالة الرئيسية رويال ارينا بالتجهيزات لضربة بداية المُنافسات، وجرى التدريب الأخير وسط حالة معنوية مرتفعة بحضور أحمد الشعبي رئيس اتحاد اليد، وأعضاء الجهاز الإداري، وبدت الحالة المعنوية والفنية للعنابي في أفضل الحالات مما يعكس الجاهزية الكبيرة لضربة البداية، واستمرّ التدريب حوالي الساعة تقريباً، وكان فرصة للإسباني فاليرو ريفيرا مدرب مُنتخبنا الوطني للتركيز على بعض النقاط المهمة في الدفاع والهجوم، وأيضاً كان التدريب الأخير فرصة كذلك لوضع يده على المجموعة الأنسب التي سيبدأ بها المُباراة أمام أنجولا وأهم الأوراق التي سيبقي عليها على الدكة للدفع بها في الأوقات المُناسبة خلال ظروف سير المباراة. ولذلك لن يُغامر فاليرو بالدفع بكلّ الأوراق من البداية ومن المتوقّع أن يلجأ مدرب مُنتخبنا فاليرو ريفيرا إلى عدّة خيارات اليوم من حيث التشكيلة على ضوء وجود العديد من العناصر البارزة في قائمة المُنتخب.

وجدي سنان: الفوز مهم للدخول في أجواء المنافسات

قال وجدي سنان كابتن مُنتخبنا الوطني إن المُواجهة التي تجمع العنابي مع المُنتخب الأنجولي اليوم في بداية مشوار المُنتخبين ضمن المجموعة الرابعة من مونديال «ألمانيا - الدنمارك 2017«، تعتبر بوابة العبور من أجل مُواصلة المشوار بقوة لتحقيق الهدف والطموح في المُواجهات المقبلة من البطولة.

وقال: نتمنّى أن نحقّق الفوز الأوّل اليوم حتى ندخل في أجواء المُنافسة بكل قوّة.

مصطفى هيبة: جاهزون للانطلاق بقوة

أكّد مصطفى هيبة لاعب منتخبنا على جاهزية جميع لاعبي العنابي لقصّ شريط مُنافسات المونديال بكل قوة أمام المُنتخب الأنجولي، وأضاف: الفوز هدفنا في هذه المُباراة الأولى من أجل الحفاظ على حظوظنا ضمن مُنافسات المجموعة الرابعة التي تضمّ مُنتخبات قوية، وتسعى بالطبع إلى التأهل. وقال: الجميع في الفريق جاهز لانطلاقة المشوار أمام المُنتخب الأنجولي.