واشنطن-أ ف ب:

اتهم بول مانافورت المدير السابق لحملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانتخابية أمس بالتآمر ضد الولايات المتحدة وغسيل الأموال، ذلك في إطار التحقيق في تدخل روسي في الانتخابات الرئاسية عام 2016، الذي أفضى بذلك إلى أول اتهامات.

ووجه الاتهام لمانافورت وشريكه التجاري ريك جيتس بإخفاء ملايين الدولارات التي كسبوها من العمل للسياسي الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش وحزبه السياسي المؤيد لموسكو. ووجه المحقق الخاص روبرت مولر 12 تهمة للرجلين في أول اتهامات تطال مساعدين سابقين لترامب، في التحقيق الذي ينظر في تدخل روسي محتمل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لصالح ترامب.وأعلن المدعي الخاص المكلف التحقيق في التدخل الروسي المحتمل في الانتخابات الرئاسية أن جورج بابادوبولوس العضو السابق في فريق حملة دونالد ترامب، اتهم رسمياً واعترف بأنه كذب على محققي مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) . وأفاد محضر الاتهام الذي وقعه المدعي روبرت مولر أن بابادوبولوس الذي كان مكلفاً قضايا السياسة الخارجية، «عرقل» بإفادته الكاذبة «التحقيق الجاري لمكتب التحقيقات الفدرالي حول وجود صلات أو تنسيق محتملين بين أشخاص مشاركين في الحملة والحكومة الروسية للتدخل في الانتخابات الرئاسية.من جانبه رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاتهامات الموجهة لثلاثة من مستشاريه في حملته الانتخابية، مؤكداً أن «لا تواطؤ» مع روسيا، ودعا المدعين للتركيز على منافسته السابقة في الانتخابات هيلاري كلينتون.وعبر ترامب عن غضبه مع مواجهة رئيس حملته الانتخابية بول مانافورت، ومساعد آخر، اتهامات فدرالية بالتواطؤ، والكشف عن توجيه اتهامات رسمية للعضو السابق في حملته جورج بابادوبولوس بعد أن اعترف قبل أسابيع بأنه كذب على محققي مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) بخصوص صلاته بروسيا.