نيس - وكالات: ينتحل نصّابون منذ أسابيع عدّة هُوية شخصيات بارزة في موناكو، من أمثال الأمير ألبير الثاني، لابتزاز المال من الضحايا، بحسب ما حذّرت حكومة الإمارة الواقعة جنوب شرقي فرنسا في بيان، وأفادت صحيفة «موناكو-ماتان» بأن النصّابين انتحلوا خصوصاً شخصية الأمير ألبير الثاني مُستعينين بشخص يشبهه كثيراً أقام اتصالاً عبر الفيديو مع ضحية، مُدعياً أنه في مكتبه في القصر الملكي. وفي الخريف الماضي، تعرّضت صحفية لعملية احتيال من هذا النوع، وحاول الأمير الزائف ابتزازها بحجة تحرير رهينة من أيدي مجموعة متشدّدة، وفق ما أوردت الصحيفة، وفتح تحقيق لكشف ملابسات هذه القضية، لكن يبدو أن النصّابين أعادوا الكرة.

وجاء في بيان حكومة موناكو أنه «منذ أسابيع عدّة، يقوم أفراد ضمن عصابات منظّمة بانتحال هُوية شخصيات بارزة في الإمارة للتواصل مع معارف هؤلاء.. خصوصاً عبر رسائل هاتفيّة أو إلكترونيّة أو بواسطة تطبيق واتساب».