أقدم شرطي أمريكي من ولاية فلوريدا على إطلاق النار على شريكة حياته السابقة بعد مواجهتها قبل أن يقدم هو على الانتحار. وكان الشرطي الذي يدعى مايكل ديماركو انتظر شريكة حياته السابقة يولي سولانو في سيارة الشرطة المخصصة للدوريات خارج أحد المجمعات، وذلك بعد انفصالهما بثلاثة أسابيع.

وظهر الشرطي في شريط فيديو مروع نشرته الشرطة وهو يخرج من السيارة ثم يسير إلى جانب يولي. وسرعان ما تظهر الشابة وهي تسير باتجاه الخلف خائفة واضعة يدها على وجهها، في حين كان ديماركو يصوّب المسدس نحوها.

وتشير المعلومات إلى أن ديماركو صرخ: «أنت تعاملينني أسوأ من الكلب»، ثم أطلق النار على سولانو مرات عدة قبل أن يطلق النار على صدره ورأسه. وقد وصلت الشرطة إلى مكان الحادث وعثرت على الرجل جثة، في حين كانت سولانو تصرخ من الألم والخوف. وتمّ نقلها بسرعة إلى المستشفى، حيث وضعت في العناية المركزة.