الدوحة - الراية : أعلنت متاحف قطر تنظيم نسختها الجديدة من معرضها الشهير دوليًّا “اللؤلؤ: كنوز من البحار والأنهار” هذا العام بمتحف الدولة التاريخي بموسكو من يوم 11 يوليو إلى 1 أكتوبر من العام الجاري، وذلك ضمن فعاليات العام الثقافي قطر روسيا 2018. ويقدّم المعرض، الذي أُعِدَّ خصيصًا للعام الثقافي قطر روسيا، مجموعة من أنفس جواهر اللؤلؤ في العالم تحتوي على أكثر من 100 قطعة من المجوهرات ومشغولات اللؤلؤ، من بينها 50 قطعة جديدة لم يسبق عرضها من قبل تتضمن مجموعة من المجوهرات المصنوعة من لآلئ المياه العذبة من آسيا الوسطى، إلى جانب تحف أخرى منها على سبيل المثال تاج يأسر الألباب اعتمرته أرشيدوقة النمسا ماري فاليري، ونفائس أخرى تعود لعصور الممالك الأوروبية. ومعرض اللؤلؤ هو واحد من أبرز الفعاليات الدولية التي تنظمها متاحف قطر وأول معارضها المتنقلة، ويهدف المعرض إلى تعريف الجمهور بتاريخ صناعة اللؤلؤ والتغيّر الكبير الذي أحدثته في قطر والعالم. كما يوثّق المعرض تاريخ اللؤلؤ في قطر، مستعرضًا الوسائل القديمة التي استخدمها الغواصون لصيده، ومقدمًا لمحة عامة عن الأنشطة التي مارسها تجار اللؤلؤ في دول الخليج. وتُعد هذه هي النسخة السادسة التي ينظم فيها معرض اللؤلؤ: كنوز من البحار والأنهار خارج دولة قطر، وكانت آخر محطاته عام 2016 في الصين ضمن برنامج العام الثقافي قطر الصين 2016. وتعليقًا على تنظيم المعرض، قال قيّم المعرض الدكتور هوبرت باري: اللؤلؤ مصدر إلهام للفنانين والرسّامين منذ أمد طويل لما يتمتع به من أناقة وما يوحي به من غموض. سيجيب هذا المعرض المتنوّع على العديد من الأسئلة التي تدور حول العجائب الطبيعية التي تحويها البحار والأنهار، مصطحبًا زواره في رحلة مدهشة يبحرون خلالها في تاريخ صيد اللؤلؤ في قطر. مضيفًا: معرض اللؤلؤ من أبرز فعاليات العام الثقافي قطر روسيا 2018 الذي يسلط الضوء على ثقافتين عظيمتين، وسيكشف المعرض عن قواسم تاريخية مشتركة بين البلدين عبر اللؤلؤ المستخدَم في التصاميم التقليدية وصناعة المجوهرات، آملين أن يسهم ذلك في زيادة التقارب بين البلدين وشعبهما.