مثل والد فتاة تبلغ من العمر ثلاث سنوات، أصيبت برصاصة في الرقبة في منزلها في غرب سيدني، أمام المحكمة بسبب امتلاكه سلاح غير مرخص وفشله في تخزينه بطريقة آمنة.

وكانت الشرطة الأسترالية ذهبت إلى بيت الطفلة بعدما أبلغ الجيران عن سماع طلقة في حديقة المنزل في مدينة سيدني، وتم العثور عليها وهي ميتة نتيجة الإصابة بطلقة في الرقبة. وأفادت الشرطة بأنه تم إطلاق طلقة واحدة من المسدس، وأن الطفلة قتلت على الفور، في حين تم إلقاء القبض على والدها وعمره 43 سنة بتهمة اقتناء سلاح ناري غير مرخص وعدم وضع السلاح في مكان آمن.

وقال قائد الشرطة في المنطقة التي شهدت الواقعة: كانت أم الطفلة وأطفال آخرون في المنزل، بينما كان الأب في مكان قريب وقت الحادث، وتعد وفاة طفلة بهذه السن مأساة حقيقية لأسرتها وللشرطة أيضًا وللكادر الطبي الذي تعامل معها.

وأشارت صحيفة صن البريطانية نقلًا عن وسائل إعلام أسترالية إلى أن الأب مَثُلَ أمام المحكمة، وستعاود محاكمته، مضيفة بأن الجيران وصفوا حالة الأم عقب الحادث بأنها هستيرية وأنها صاحت بزوجها قائلة :لا ليست طفلتي..اذهب إلى الجحيم أنا أكرهك... لقد قتلت طفلتي.