ترجمة- كريم المالكي:

ملكة بريطانيا إليزابيث الثّانية التي يقترب عُمُرها من الثّانية والتّسعين هي عميدةُ ملوك العالم، وهو لقبٌ نالته بعد وفاة ملك تايلاند قبل سنتين تقريباً، وهناك من يرى فيها الملكة الشّاهدة على التّاريخ بعد أن أصبحت في العام الماضي كبرى الملكات سنّاً، أمّا في هذا العام فهي على موعد مع حدث فريد وذلك عندما يزور الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب المملكة المُتّحدة في أكتوبر القادم، حيث سيصبح الرّئيس رقْم 12 الذي دخل البيت الأبيض وسيلتقي الملكة. لقد عاصرت ولاية 13 رئيساً أمريكيّاً والتقطت صوراً معهم، لديها ذكريات كثيرة معهم، ولكن من هو الرّئيس الأمريكيّ الوحيد الذي لم تلتقِه؟

هناك حقائقُ كثيرةٌ لا يعرفها كثيرون عن الملكة إليزابيث الثّانية، وفي هذا الموضوع سنتعرّف على لقاءاتها بالرّؤساء الأمريكان وبعض الأسرار التي لا تُعرف عنها شخصيّاً.

ما لا تعرفه عن الملكة إليزابيث

  • يمكنها السفر دون جواز والقيادة بدون رخصة؛ لأنها من يمنح جوازات السفر ورخص القيادة.
  • تتحدّث اللغة الفرنسيّة، بطلاقة دون مُترجم.
  • ميكانيكيّة سابقة، عندما انضمت إلى الجيش عام 1945، وخلال فترة التقشف التي تلت الحرب العالمية الثانية تمّ جمع التبرعات لدفع ثمن فستان زفافها.
  • تملك سلالة من الأسماك النادرة والحيتان والدلافين، بالإضافة إلى اثنين من حيوان الكسلان والكلاب الإسكتلندية النادرة والنمور والقنادس السوداء.
  • تحمل نفس حقيبة اليد السوداء الجلدية منذ 60 عاماً تقريباً.
  • لم تذهب إلى المدرسة وتعلمت على يد مُعلمين خصوصيّين في المنزل ونادراً ما تتحدث عن نفسها ولم تظهر بحوارات مع وسائل الإعلام.
  • تحتفل بعيد ميلادها مرتين في العام، احتفالها الأوّل بعيد ميلادها الحقيقي في 21 أبريل، بينما تحتفل الدولة رسمياً بعيد ميلادها في 11 يونيو.
  • ثرية ولكنها لم تقترب من لقب أثرى شخص في المملكة المتحدة وتقدر ثروتها بحوالي 414.7 مليون دولار، وتنشر قائمة الهدايا التي تتلقاها سنوياً.
  • ليس عليها ضرائب لكنها تدفعها طوعياً منذ عام 1993.
  • مدمنة شوكولاته وتضع نفس ملمع الأظفار منذ عام 1989 وسعره رخيص.
  • لديها شاعرة بلاط براتب سنوي قدره 7000 دولار مع هدية عبارة عن برميل كامل من النبيذ.
  • لا يُمكن مقاضاتها أو إلزامها بتقديم الأدلة أمام المحكمة.
  • تملك شقة في مدينة نيويورك بها ثلاث غرف للنوم.

هاري ترومان .. لقاء قبل التتويج

التقت الأميرة إليزابيث بترومان خلال زيارة دولة إلى واشنطن في عام 1951 وذلك قبل أن تتوج بعدها ملكة لبريطانيا.

جون كينيدي 1961-6319

جون كينيدي كان قد وصل مع زوجته إلى بريطانيا في عام 1961 وسط ضجة إعلامية كبيرة وتناول العشاء مع الملكة والأمير فيليب في قصر باكنغهام خلال زيارتهما الرسمية للقصر الملكيّ. وكتب كينيدي في وقت لاحق: علينا دائماً أن نعتزّ بذكرى ذلك المساء.

جيرالد فورد والرقصة النادرة

بعد استقالة نيكسون وتولي جيرالد فورد الرئاسة قامت الملكة بزيارة لأمريكا عام 1974 في الذكرى المئويّة للولايات المتحدة في يوليو عام 1976، حيث أُقيم عشاء فاخر على شرفها، وشاركت خلاله الرئيس فورد الرقص، والتقطت عدسات المصوّرين عدّة لقطات لهذه الحادثة النادرة التي لا تتكرّر للملكة برؤيتها تراقص أحد الضّيوف.

جيمي كارتر .. لقاء عظيم

وصف جيمي كارتر خلال زيارته لبريطانيا قصر باكنغهام، بعد عشاء الدولة، بأنه واحد من أجمل الأماكن التي رآها على الإطلاق، وأضاف: كان لي مكان عظيم بالجلوس بين الملكة والأميرة مارغريت، ويقابلني على الطاولة الأمير تشارلز، والأمير فيليب والملكة الأمّ.

رونالد ريغان وزوجته في وندسور

كانت مزحة الملكة مع ريغان قد عمّت الآفاق عندما كانت ضيفة في عشاء أُقيم من قبل الرّئيس وزوجته نانسي في سان فرانسيسكو في عام 1983. وقبل ذلك بعام، أصبح كل من ريغان ونانسي أوّل زوجين رئاسيين يقضيان ليلة في قلعة وندسور.

جورج بوش الأب

استضاف بوش الأب الملكة والأمير فيليب خلال جولتهما الملكيّة في عام 1991 في أمريكا على مأدبة عشاء فاخرة في البيت الأبيض، ولكن الزيارة وصفت بالمشوّشة بسبب ما بدت عليه الملكة في الصور التي التقطت لها، وهي تلقي خطاباً بمُناسبة الزيارة.

بيل كلينتون يمتدح إنسانيتها

استضافت الملكة كلينتون في مأدبة للاحتفال بالذكرى الـ 50 ليوم النصر في لندن عام 1994. وقال عنها في وقت لاحق: إنها امرأة ذكية للغاية تعرف الكثير عن العالم. ودائماً ما أشعر بالاندهاش عندما التقيها؛ لأنها حريصة على أن تكون منتمية للأحداث الإنسانية.

جورج بوش الابن ونظرة الأم لطفلها

بعد أربع سنوات من اللقاء في قصر باكنغهام عام 2003، حضر الابن بوش والملكة الاحتفال بالذكرى 400 لتأسيس مستوطنة جيمستاون البريطانية. وعندها لمح الملكة بنظرة خلال خطاب الترحيب، أشار في وقت لاحق عنها بالقول: أنها ردت على تلك النظرة بطريقة الأمّ عندما تنظر إلى طفلها.

ريتشارد نيكسون وبادرة الشكر

التقت ملكة بريطانيا في عام 1970 نيكسون وزوجته في بيت الدولة الرسميّ الذى أصبح مقرّ رئيس الوزراء آنذاك إدوارد هيث. وخلال ذلك اللقاء دفع فيه السفير الأمريكيّ والتر أننبرغ ثمن بركة السباحة المُغطّاة التي كان من المقرر أن يتمّ بناؤها في الأرض كبادرة شكر على الضيافة التي تمتّع بها الرئيس.

باراك أوباما وزوجته من المعجبين

بعد لقائه الملكة في السنة الأولى من رئاسته، أصبح أوباما وزوجته ميشيل من المُعجبين بها. بعد زيارة دولة ناجحة إلى المملكة المتحدة عام 2011 أقام الزوجان أوباما علاقة قوية بالملكة وعائلتها، خاصة الأمير هاري ودوق ودوقة كامبريدج.

 

عن صحيفة الديلي إكسبريس البريطانية