كتب - مصطفى عبدالمنعم:

كشف الفنان والمصور الفوتوغرافي محمد الحاصل عن انتهائه من إعداد كتاب مصور جديد يحمل عنوان “الزهور البرية في البيئة القطرية” يجمع خلاله عشرات الصور لزهور ونباتات موجودة فقط في البيئة القطرية، وأكد الحاصل أن الكتاب الجديد هو امتداد لتجربته في مجال التصوير الضوئي لإبراز معالم وتفاصيل وجماليات دولة قطر على كافة الصعد سواء في مجال البيئة أو العمارة أو المناظر الطبيعية والمقومات السياحية والتراثية وهو التجربة الجديدة في مجال الكتب بعد كتاب “مسيان الدوحة”.

حدثنا عن كتابك المزمع صدوره قريباً “الزهور البرية في البيئة القطرية”؟

- هذا الكتاب هو خلاصة عمل وجهد في مجال تصوير البيئة القطرية استمر لمدة 15 عاماً جمعت خلالها مئات الصور من بيئتنا القطرية، وخلال هذه الرحلة الطويلة حرصت على توثيق مجموعة نادرة من الزهور البرية التي تنبت في البيئة القطرية لأقدّمها في كتاب خاص من أجل توثيق هذه الزهور بطريقة جمالية حتى يتعرّف عليها أبناؤنا ويشاهدوا جمال الطبيعة في بلادنا، وسيحتوي الكتاب على ما يزيد عن 200 صفحة تماماً مثل كتاب “مسيان الدوحة” وهو إصداري الأخير الذي تضمّن العديد من الصور التي تم تصويرها في قطر في المساء فقط.

ما الذي دفعك لاختيار مجال البيئة رغم صعوبة العمل فيه؟

- أنا من عشاق تصوير الطبيعة فهي من أكثر الأشياء التي تأخذ حيّزاً كبيراً من اهتمامي وقد اكتشفت ميلي الفطري لتصوير البيئة بكل تفاصيلها وجمالها من خلال الصور الموجودة لدي، كما أنني أستعد خلال تلك المرحلة لإقامة معرض خاص عن الطبيعة، ولا شك فإن التصوير خلال رحلات البر في فصل الربيع يعتبر أحد اهتماماتي في فن التصوير، فضلاً عن شغفي بتصوير الأسواق القديمة وكل ما يتعلق بالتراث بشكل عام، وبالفعل لدي عدد كبير للغاية من الأعمال التي لم تر النور حتى الآن وأتمنى أن تصل للجمهور في القريب.

هل لديك مشاركات محلية أو دولية في مسابقات للتصوير؟

- أنا لا أتوقف عن العمل في هذا المجال ودائماً تصاحبني الكاميرا في كل مكان، ومؤخراً قدمت في مسابقة الشيخ جاسم للقرآن الكريم ومسابقة حلقات القرآن الكريم والتي قمت بتصوير مادتها خلال شهر رمضان الكريم، كما انتهيت من إعداد عرض تقديمي لسيرتي الذاتية بهدف عرضه خلال حفل توزيع جوائز أوسكار الإعلام السياحي في مدينة صلالة بسلطنة عمان والمقرّر إقامته خلال شهر أغسطس المقبل، وقد تلقيت دعوة للمشاركة فيه كأحد الفائزين عن فئة أجمل لقطة سياحية لعام 2018.

كيف ترى مستوى التصوير الضوئي في قطر؟

- التصوير من المجالات المزدهرة جداً في دولة قطر حيث إنها هواية لكثيرين من الجنسين وهناك من أظهر مهارات إبداعية مميزة للغاية في هذا المجال، والدليل على ذلك هو حجم المعارض التي تقام في قطر للتصوير الضوئي والتي تزخر بالعديد من التحف البصرية، كما أننا في قطر نولي هذا المجال اهتماماً خاصاً ونخصّص له العديد من الجوائز والمسابقات، ولعل الجائزة التي نجحت في أن أحصدها بفضل الله تعد مقياساً حقيقياً لمستوى التصوير في قطر المتميز للغاية، فلدينا العديد من المصوّرين المحترفين، ممن يتمتعون بخصائص فنية في مجال التصوير.