برلين - د ب أ:

أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مواصلة دعمها لشرق ألمانيا لتدارك الاختلافات بين شرقي ألمانيا وغربها، وذلك قبل اجتماعها المنتظر مع رؤساء ولايات شرقي ألمانيا يوم الأربعاء. وقالت ميركل في تسجيل فيديو تم نشره أمس إنه صحيح أن الحكومة

الاتحادية تسعى للإسهام في تحقيق ظروف معيشية متساوية في جميع أنحاء ألمانيا من خلال برنامج دعم للمناطق التي تعاني من ضعف هيكلي، إلا أنه حتى بعد انقضاء مدة «اتفاق التضامن الثاني» بين الحكومة والولايات في نهاية عام 2019 سيكون لا يزال هناك اختلافات هيكلية بين شرقي ألمانيا وغربها. وأضافت إن إجمالي الناتج المحلي في شرقي ألمانيا لكل مواطن يبلغ نحو 73

بالمئة فقط من نظيره في الغرب. وقالت المستشارة الألمانية: «يعني ذلك أنه يتعين علينا أن نسأل دائماً عن الطريقة التي يمكننا بها تدارك اختلافات نظامية وهيكلية بين الشرق والغرب في مجال البحث وفي مجال مقرات الشركات الكبرى وكذلك في مجال مسألة البطالة الهيكلية». وسوف تتشاور ميركل مع رؤساء حكومات ولايات شرقي ألمانيا يوم الأربعاء في مدينة باد شميدبرج بولاية سكسونيا-أنهالت في عدّة أمور من بينها الدعم الهيكلي لألمانيا بأكملها.