كتب - أشرف مصطفى:

بدأ الفنان أحمد الجفيري مشاركته في الدورة الخامسة من برنامج الإقامة الفنية في المدينة الدولية للفنون بباريس والمقامة حالياً حتى بداية أغسطس، ويُقام البرنامج تحت رعاية سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، ويُعد امتداداً لبرنامج الإقامة الفنية في الدوحة الذي يستضيفه مبنى مطافئ مقرّ الفنانين.

وتأتي المشاركة الجديدة للجفيري في أعقاب عودة الفنانة غادة الخاطر من باريس بعد إتمام مشاركتها في البرنامج الباريسي منذ شهر يناير الماضي وحتى 15 أبريل، فيما تستعد الخاطر لمعرضها الذي سيقام خلال الفترة المقبل بمناسبة مشاركتها، حيث ستستعرض من خلال هذا المعرض إنتاجها خلال المشاركة، مؤكدة أن برنامج الإقامة الفنية في باريس ساعدها على صقل مواهبها بفضل تواجدها وسط محيط فني ضمّ مجموعة من ألمع العقول المُبدعة في العالم في واحدة من أشهر المدن المعروفة بالفنون والثقافة. من جانبه، يرى الفنان خليفة العبيدلي، مدير مطافئ أن "الفنّ وسيلة للتعبير عن الأفكار والرؤى الجديدة ومدّ جسور التواصل مع الآخر مهما كان عِرقه أو ثقافته أو خلفيته. ويرتقي هذا البرنامج بالمُشاركين على المستويين الفني والشخصي بفضل تفاعلهم مع نظرائهم في ساحة عالمية للإبداع"، ويتيح البرنامج للمشاركين الفرصة لتعزيز ملكاتهم الإبداعية ومعايشة مشهد الفن الباريسي. ويمكن لجميع الفنانين القطريين على اختلاف تخصّصاتهم التقدّم للمُشاركة في البرنامج بشرط ألا يقلّ عمر المتقدّم عن 18 عاماً، ويهدف البرنامج لتنمية المواهب الفنية، وبناء الجسور والاستلهام لإبداع عمل فني متميز خاص بكل فنان. وسيواصل توفيره فرصة معايشة الأجواء الفنية في باريس، من خلال الفترة الخامسة، وبعد النجاح الذي حققه على مدار الفترة الماضية بإفادة الفنانين المنتسبين له، وهم الفنانون ابتسام الصفار وناصر العطية وعبدالله الكواري وغادة الخاطر، هذا وتمتدّ كل دورة من دورات البرنامج لمدة ثلاثة أشهر، حيث تختار مطافئ: مقر الفنانين، فناناً قطرياً للمشاركة في كل دورة، وتخصّص له مرسماً ومكاناً للإقامة بالمدينة الدولية للفنون في باريس وتمنحه راتباً شهرياً وتوفر له كافة المستلزمات الفنية، إلى جانب ذلك يوفر لهم البرنامج فرصة معايشة أجواء الإقامة الفنية في باريس وزيارة متاحف المدينة ومعارضها والاندماج مع مشهدها الفني.

ويعتبر أحمد الجفيري خامس فنان قطري يلتحق بالبرنامج، حيث سبقه إلى ذلك الفنانون ابتسام الصفار، ناصر العطية، وعبدالله الكواري وغادة الخاطر التي تستعد حالياً لتنظيم معرض منفرد لها بمناسبة مشاركتها في البرنامج بباريس، بينما تبدأ الإقامة الفنية في دورتها السادسة بباريس يوم 15 أغسطس المقبل، ثم تأتي الدورة الأخيرة خلال هذا العام يوم 1 ديسمبر المقبل، ويتم اختيار فنان واحد فقط لكل إقامة فنية، بعد التقدّم بطلب من خلال نموذج على الموقع الخاص ببرنامج الإقامة، حيث يتم عمل هيئة موقّرة من الحكام على مراجعة جميع طلبات المتقدمين. ثم يتم إخطار جميع المتقدّمين عبر البريد الإلكتروني بشأن القرار النهائي للجنة التحكيم فيما يتعلق بالفنانين الذين وقع عليهم الاختيار، ولا يستلزم من مقدّمي الطلبات الحصول على أية مؤهلات أو تدريبات أكاديمية أو رسمية في الفنون، حيث يحق للفنانين العصاميين التقديم إلى البرنامج على قدم المساواة مع غيرهم، فيما تنعقد الدورة من برنامج الإقامة الفنية لمدة 3 أشهر مع ضرورة إبداع الفنان لعمل فني خلال إقامته الفنية وتقديم مُحاضرة عن التجربة التي خاضها في المدينة الدولية للفنون في باريس بفرنسا.