باريس - بي بي سي: تمكث فتاة فرنسية مَعوقة في حالة خطِرة بأحد المستشفيات، بعد أن قضمت مجموعة من الجرذان أجزاء عديدة من جسمها أثناء نومها بمنزلها شمال شرقي فرنسا.

وكانت الفتاة، البالغة من العمر 14 عاماً، نائمة في الطابق الأرضي حينما داهمتها الجرذان في منزل العائلة المستأجر في مدينة روبيه.

ونقلت إذاعة «فرانس إنفو» عن خبير طبي قوله إن الفتاة أصيبت بـ45 جرحاً في الوجه، و150 في يديها، و30 أخرى في قدميها.

ورفع والد الفتاة دعوى قضائية ضد مالك المنزل لاتهامه بالإهمال، وذكرت تقارير أن صناديق القمامة الموجودة بالقرب من المنزل كانت مليئة بالمخلفات عن آخرها.

وقال الأب، ولديه طفلان آخران، إنه وجد ابنته المشلولة، سامانتا، ملطخة بالدماء وهي على سريرها.

وأوضح أن كل الأمور كانت على ما يرام حينما توجه أفراد الأسرة للنوم، وكان الأب ينام في الطابق الأعلى.

وأضاف : كانت الدماء تخرج من أذنيها، لقد أصبت بالرعب واعتقدت أنها ربما أصيبت بنزيف في الدماغ، حسبما نقلت عنه صحيفة «كورييه- بيكارد» المحلية.

وقال إن الجرذان قضمت عددا من أطراف أصابعها، ولم يستطع الجراحون إصلاحها.

وانتقلت الأسرة الآن إلى منزل آخر، وبدأت الشرطة التحقيق في هذا الهجوم.

وأجرى المستشفى فحوصات على سامانتا للتأكد من عدم إصابتها بأي عدوى محتملة، من بينها داء الكلب، لكن الاختبار جاء سلبيا.

جدير بالذكر أنه نادراً ما يتعرض البشر لمثل هذه الهجمات، رغم أن الجرذان الجائعة أحيانا تتغذى على الجثث.