أنا متزوجة منذ سنة ونصف.. أحب زوجي كثيراً لكن المشكلة تكمن في غيرتي الزائدة على الحد على زوجي.. فينشغل تفكيري في أمور وأشياء لا مبرر لها ولا دليل عليها.. لكنها توترني وتقلقني وتتعبني.. أريد أن أكون طبيعية في غيرتي.. وأن تكون غيرتي في حدود المعقول وأن تكون لها أسبابها ومبرراتها.. لكنني لا أستطيع.. أحب زوجي ولا أريد أن أخسره..

انصحيني ماذا أفعل..؟

غ.أ

>>> 

من الواضح عزيزتي أن آثار الغيرة مازالت محصورة داخلك.. لكنها ستنعكس على نفسيتك وتعاملك مع زوجك بطريقة غير مباشرة.. فهذا أمر سيئ.. فحين تتجاوز الغيرة حدها من كلا الزوجين فإن الخلافات الزوجية تتسع بينهما.. فاحذري وانتبهي من ذلك.. نعم الغيرة مطلوبة.. لكن أن تكون الغيرة طبيعية وفي حدود المعقول ولا تتجاوز الحد .. فاجعلي غيرتك وسيلة لسعادتكما..أما كيفية تحقيق ذلك...؟ فثقي أولاً بنفسك.. وعبري بطريقة مناسبة عن حبك لزوجك وعن خوفك عليه.. فكلما كان هناك تعبير عن مشاعرك لزوجك انخفض توترك وقلقك.. ووجدت ما تغارين منه دون أسباب أو مبرر مجرد أفكار ومخاوف حبيسة داخلك.. حاولي أن تتجاوزي صغائر الأمور والمواقف.. وكوني دائماً حسنة المظهر أمام زوجك.. فضلاً عن اللباقة وأن تكوني دوماً لطيفة مع زوجك. فهذا سيجعلك أكثر ارتياحاً وسيكسبك ثقة كبيرة بنفسك وبزوجك أيضاً.