الدوحة - الراية:

أسدل "متحف" -المتحف العربي- أمس الستار على مقترح منحوتة للفن العام " للفنانة هناء السعدي حيث متاحف قطر تحت مشروع "منحوتة للفن العام" ، وهي المرة الأولى التي يُعرَض خلالها عمل فني بشكل فردي للفنانة هناء السعدي والذي سبرت من خلاله أغوار الطرق التجريبية في البحث والإنتاج والفكر المفاهيمي من أجل إعداد مُقترح لمنحوتة عامة في الدوحة. ويأتي المشروع ليفتح أمامها حيّزًا مكانيًا وزمانيًا يوسّع الرؤى الفكرية فيما يتعلَّق بتوجّهات التعبير عن الذات والطقوس الاجتماعية، وكذلك الدور الذي يضطلع به الفن العام في الدوحة. ويقام المشروع تحت إشراف لورا بارلو، قيّم بـ "متحف" ، يأخذ مشروع "منحوتة للفن العام" شكل استوديو الفنانة ومكتبةً تضمّ وثائق عمل والعديد من الكتب والمقابلات المسجّلة، وكذلك حيّزًا تُعرض فيه مخططات ونماذج لمنحوتات صغيرة، وكما يُعَد منبرًا لتبادل لأفكار ولمتابعة الحوار. وسيتطور المشروع على مدار 3 أشهر من خلال النقاشات مع كادر المتحف والجمهور وأكاديميين وشخصيات ناشطة في الحقل الإبداعي والتصميم. وسيقام عدد من الأنشطة والمبادرات التعليمية. وستنضم السعدي في حوار مفتوح مع لورا بارلو للحديث عن أبرز مراحل المشروع. وتعليقًا على المشروع، قال عبدالله كروم، مدير "متحف" : هناء السعدي من الفنانات المعاصرات الواعدات التي تلقت تعليمها في قطر. وتتميز بأسلوب فني مبتكر يفتح باب النقاش حول تراث مجتمعاتنا وطموحاتها. ويسعدنا أن نخصص فضاء متحف للفنانين الناشئين لإبداع أعمال فنية أصيلة بالتعاون مع قيّمي المتحف، إذ يعد ذلك من ركائز استراتيجيتنا الرامية إلى رعاية ودعم الفنانين على مدار حياتهم المهنية".