تنظيم ورش عمل لأول بالتعاون مع المؤسسات الدولية
تكوين اتجاهات ايجابية نحو مهنة التدريس وتنمية مهارات النقد

حوار - هناء صالح الترك:

كشفت الدكتورة بدرية الملا منسق التدريب الميداني في كلية التربية - جامعة قطر في حوار ل الراية انه في اطار تطوير برنامج التربية العملية كأحد مقررات بكالوريوس التربية الفنية والتربية البدنية وعلوم الرياضة، تم إجراء عدد من الورش علي مدي اسبوعين بالتعاون مع بعض المؤسسات بالدولة التي لها علاقة بالتخصص كالهلال الأحمر القطري واللجنة الأولمبية، الاتحاد القطري لرفع الاثقال وجمعية التصوير الضوئي والمدارس المستقلة.

وهذا البرنامج المقترح للتنمية المهنية لطالبات التربية العملية يتم تنفيذه لأول مرة بحيث عندما يتخرج الطالب تساعده علي ان يكون متمكنا من جميع المهارات التي تتعلق بالتخصص وممارسته لمهنة التدريس وأشارت إلي انه بالنسبة للتربية البدنية وعلوم الرياضة علي الطالب اني كون ملما بكيفية التعامل مع الاسعافات الأولية لاصابات الملاعب، وتأثير المنشطات علي الجسم البشري، وتصميم مناهج التربية البدنية في المدارس الحكومية والمستقلة.

وكذلك بالنسبة لطالبات التربية الفنية عليالطالبة ان تكون ملمة ايضا بالاسعافات الأولية لاصابات المواد والأجهزة، وفي كيفية اعداد وسائل تعليمية في مادة التربية الفنية باستخدام التكنولوجيا الحديثة والتصوير الضوئي ومهارات تدريس التربية الفنية.

وحول مفهوم التربية العملية أكدت د. بدرية ان التربية العملية هي فترة التدريب التي يقضيها طلاب وطالبات كلية التربية في إحدي مدارس التعليم العام ضمن المدة الزمنية المحددة في برنامج التربية العملية، حيث تتاح لهم الفرصة لتطبيق ما تعلموه نظريا من خلال الملاحظة والممارسة الفعلية لعملية التدريس في مواقف تعليمية حقيقية تحت اشراف تربوي دقيق.

وعن الأهداف الأساسية التي تسعي إليها، ذكرت ان التربية العملية تهدف الي تهيئة الطالب المعلم للعمل في مجال التدريس وذلك بتكوين اتجاهات ايجابية لديه نحو مهنة التدريس واتاحة الفرصة للطالب المعلم لتطبيق المعارف والمباديء التربوية النظرية التي تم اكتسابها في المقررات الدراسية المختلفة التي درسها بالاضافة الي اكساب الطالب المعلم الخبرات والمهارات التدريسية اللازمة لتأدية أدوراه كمعلم مع اتاحة الفرصة للطالب المعلم لمشاهدة نماذج من التدريس الفعلي في مدارس التطبيق، وتنمية لمشاهدة نماذج من التدريس الفعلي في مدارس التطبيق وتنمية قدرات الطالب المعلم علي الملاحظة الهادفة لعناصر عملية التدريس في البيئة الصفية وممارسة النقد البناء الي جانب اتاحة الفرصة للطالب المعلم لممارسة التدريس الفعلي والمعايشة الكاملة لكل متطلبات الحياة المهنية المدرسية وتنمية الصفات والخصائص الشخصية للطالب المعلم المهنية والاجتماعية وتعريفه بأدوار المعلم المختلفة داخل المدرسة وخارجها وبالتالي اتاحة الفرصة ايضا للطلبة المعلمين لحضور ورش العمل والندوات الدراسية وغيرها من الأنشطة المختلفة لاكسابهم الخبرات التدريسية التي يحتاجونها في اعدادهم المهني.

وردا علي سؤال حول أهم مباديء التربية العملية التي يجب أخذها في الاعتبار والتي من الممكن ان تسهم في تحقيق أهداف البرنامج، وأكدت د. بدرية ان التربية العملية تعد جزءا لا يتجزأ من برنامج اعداد المعلم الناجح لذلك فهي تؤثر فيه وتتأثر به، لذا فإن أي خلل في هذا البرنامج سيؤثر علي مسار التربية العملية، وينعكس علي نتائج البرنامج وأهدافه، بحيث يجب ان تكون أهداف التربية العملية واضحة لكافة الأطراف المشاركة فيها، أهمية اختيار المعلم المتعاون في ضوء معايير محددة، أهمية اختيار مدارس التطبيق بحيث تتوافر فيها الامكانات اللازمة، الإدارة الفاعلة والمعلمون المتعاونون الاكفاء بالاضافة الي أهمية توعية مديري المدارس والمعلمين المتعاونين بأهداف التربية العملية ومتطلباتها وضرورة اعداد خطة دقيقة وشاملة للاشراف المنظم علي سير التربية العملية في مدارس التدريب الميداني والعمل علي تطويرها باستمرار.

وفي سؤال حول من يقوم بالاشراف علي طلبة التربية العملية في مدارس التطبيق وما هو دور المشاركين في ذلك، قالت: أولا المشرف الجامعي وهو عضو هيئة التدريس أو مساعد التدريس بكلية التربية الذي يقوم بالاشراف علي الطالب في مدارس التدريب الميداني من قبل قسم العلوم التربوية ومهمته تهيئة الطلبة المعلمين معرفيا ومهاريا استعداداً للتربية الميدانية بعد أن تحدد له الكلية الطلبة الذي سيتولي عملية الإشراف عليهم، وضع خطة عمل للطالب المعلم في مدرسة التدريب بالتعاون مع ادارة المدرسة والمعلم المتعاون وبالتالي يوضح للطالب المعلم مسؤولياته ومهامه خلال مراحل فترة التدريب بالمدرسة مع توضيح أدوار كل من المعلم والطالب المتدرب والاجتماع بصفة دورية مع منسق التخصص بالمدرسة والمعلم علي ايجاد حلول مناسبة لها وتقديم المساعدة للطلبة المعلمين في كل ما يتعلق بعملية التدريس أثناء الساعات المكتبية مع القيام بزيارات ميدانية للطالب المعلم خلال فترة التدريب بمعدل يتناسب مع العبء التدريسي والمسؤوليات التي يقوم بها. بالاضافة إلي تقويم الأداء التدريسي للطالب المعلم باستخدام بطاقة الملاحظة المعدة لهذا الغرض والتعاون مع المعلم المتعاون لتحسين أداء الطالب المعلم، مع الحرص علي متابعة ملف الطالب المعلم ومتابعة انجازه للمهام التي يكلف بها، وكتابة تقارير دورية وختامية عن أداء الطالب المعلم، وتسليم نسخة منها للطالب المعلم ونسخة للمعلم المتعاون إلي جانب

مناقشة مستوي أداء الطالب المعلم مع المعلم المتعاون قبل رصد الدرجة النهائية، والاجتماع بصفة دورية مع منسق التربية العملية لمناقشة مستوي أداء الطلبة المتدربين في مدارس التطبيق.

وكتابة تقرير فصلي عن سير العمل في مدرسة التطبيق التي أشرف عليها، والآليات التي استخدمها، وتقديم اقتراحاته بشأن تحسين برنامج التربية العملية مستقبلا، ورفعه إلي منسق التربية العملية.

وعن دور المعلم المتعاون المصاحب للطالب قالت: مهمته الأساسية.

تعريف الطالب المعلم بالبيئة المدرسية، بما فيها من اداريين ومعلمين ومرافق، والمصادر المتوافرة فيها، وأنظمتها ولوائحها، تعريف الطالب المعلم بتلاميذ الفصل الذين سيقوم بتدريسهم خلال فترة التدريب الميداني، تهيئة الظروف والمواقف المناسبة لممارسة عملية التدريس بشكل متكامل. تزويده باجراءات وعمليات التدريس وادارة الصف من خلال تقديم نماذج مختلفة لتخطيط وتدريس مناسب، وتعريفه بكيفية استخدام أدلة المنهج المدرسي، والتعامل مع معايير المناهج. ومساعدته في عملية اعداد خطط الدروس، ويناقشه فيها، وحضور الحصص التي يكلف الطالب المعلم بتنفيذها، وتقييم أدائه التدريسي باستخدام بطاقة الملاحظة، وتسليم الطالب المعلم نسخة منها، ومساعدته في تحسين أدائه التدريسي من خلال التعليمات والتوجيهات، وفي توضيح جوانب القصور لديه وأساليب علاجها، وحضور دروس المشاهدة للآخرين، متابعة الطالب المعلم في مدي تنفيذه للتغذية الراجعة من خلال جلسات التقييم.

مشاركة المشرف الجامعي في عملية تقويم أداء الطالب المعلم، في منتصف ونهاية الفصل الدراسي، التنسيق لحضور الطالب المعلم بعض دروس المشاهدة لبعض المدرسين المتميزين في مادة التخصص بالمدرسة، ومناقشته فيها والتنسيق لحضور الطالب المعلم لزملائه أثناء قيامهم بالتدريس، ومناقشته في جوانب القوة والضعف لديهم بعد الدرس، واقترحاته لتحسين جوانب القصور فيما شاهده.

إتاحة الفرصة للطالب المعلم لحضور اجتماعات الهيئة التدريسية بالمدرسة، واجتماعات أولياء أمور التلاميذ، بالاضافة الي توفير الفرص لمشاركة الطالب المعلم في الانشطة المدرسية، مثل: ضبط النظام في الطابور الصباحي، وخلال فترات الراحة، والمشاركة في الاذاعة المدرسية والمعارض وحضور اجتماعات اللجان.

متابعة التزام الطالب المعلم بالحضور والتواجد في المدرسة في الوقت المحدد، والقيام بمهامه المطلوبة منه، وتسجيل أي تأخير في السجل الخاص بالطالب المعلم.

تقديم تقرير عن أداء الطالب المعلم في نهاية فترة التدريب الميداني الي المشرف الجامعي، وبالرجوع الي مدير المدرسة في الجوانب المتعلقة بالانشطة المدرسية، ورفعه الي منسق التربية العملية.

وفيما يتعلق بمهام طالب التربية العملية فأبانت منسقة التدريب الميداني بأن هناك مهام متعلقة بعملية التدريس كحضور حصص مشاهدة لمدرسي التخصص بالمدرسة والاستفادة من هذه المشاهدات في تطويع كفاياته التدريسية. اعداد خطط الدروس اليومية باشراف المعلم المتعاون، تنفيذ دروس متكاملة باستخدام طرائق تدريس حديثة استخدام اساليب متنوعة في تقييم الطلاب والاستخدام الجيد لما يتوافر بمدرسة التطبيق من أجهزة ومواد تعليمية والمساهمة في تطوير المواد بالاستخدام بخامات البيئة وحضور الدورات وورش العمل داخل الكلية وخارجها.

وتحدثت عن المهام المتعلقة بالانشطة المدرسية كالمشاركة الجادة والواعية في الانشطة المدرسية التي تمارس داخل المدرسة والمشاركة في تنظيم طابور الصباح، والاشراف علي الطلاب خلال فترة الاستراحة، التوجيه الفردي والجماعي للطلاب وحضور الدورات والورش.

واستطردت قائلة الي جانب ذلك هناك مهام متعلقة بالواجبات والتكليفات كاعداء ملف التدريس ويشتمل خطط الدروس التي قام بتنفيذها، تقارير دروس المشاهدة وحدة دراسية في مادة التخصص، وخطة تعديل سلوك أحد الطلاب ونماذج التقويم والتغذية الراجعة من المعلم المتعاون والمشرف الجامعي الي جانب تقديم نماذج من التقنيات الحديثة المستخدمة أثناء التدريس وصحيفة تفكر أسبوعية وفقاً للاستمارة المعدة لهذا الغرض.

وأضافت: بالنسبة للمهام المتعلقة بالضوابط المهنية احترام سياسة المدرسة وذلك بالالتزام بقواعد وآداب العمل المتبعة فيها، والحرص علي تنفيذ لوائحها واجراءاتها التنظيمية بدقة، الالتزام بالجدول الزمني المتخصص للمعلمين، اقامة علاقات مهنية قائمة علي الاحترام المتبادل، ادراك ادوار كل من طالب التربية العملية والمعلم المتعاون والمشرف الجامعي، حضور الدورات والورش، التعاون مع مدرسي التخصص بالمدرسة، العمل الجامعي مع زملائه في وضع خطط الدروس واختيار الانشطة التعليمية والمواد التعليمية والتكنولوجية والتزام بمتطلبات التربية العملية ومعايير التقويم من خلال الاطلاع علي دليل التربية العملية.

وحول عملية تقويم الطالب والمشاركين في التقويم كشفت د. بدرية الملا أن عملية تقويم الطالب أثناء فترة التدريب الميداني في مدرسة التطبيق تشمل تخطيط الدروس، تنفيذ وتقويم عملية التدريس حضور الدورات والورش في مجال التخصص المساهمة في الأعمال المدرسية تشمل الأنشطة المدرسية والاعمال الادارية، الحضور والالتزام المهني الي جانب انجاز الواجبات والتكليفات، ويشارك في هذه العملية المعلم المتعاون، المشرف الجامعي في تقويم اداء الطالب المعلم.

وخلصت د. بدرية الملا منسقة التدريب الميداني انه في اطار تطوير التربية العملية فقد أصبحت اليوم تنفذ عبر فصل دراسي واحد مكثف بدلاً من ثلاثة فصول كما كان في السابق، آملة أن يؤدي ذلك الي تهيئة الطالب المعلم للعمل في مجال التدريس وذلك بتكوين اتجاهات ايجابية لديه نحو مهنة التدريس وتنمية قدرات الطالب المعلم علي الملاحظة الهادفة لعناصر عملية التدريس في البيئة الصفية وممارسة النقد البناء.