نورة محمد هلال

يحذر الأطباء من الوجبات السريعة لأنها تحتوي على نسبة عالية من الدهون وهو ما يجعل هضمها صعبًا إلى جانب حاجة الإنسان إلى التوازن الغذائي غير الموجود في البروتينات وذلك مثل النشويات وكذلك الفيتامينات الموجودة في الخضراوات التي ينصرف أبناؤنا عن تناولها. وبالفعل إنه لأمر مؤسف أن صغارنا ورغم ما يوفره لهم أولياؤهم من الخضار والفواكه الطازجة فإنهم لا يبالون بها والتي كثيرًا ما يكون مصيرها في أحشاء القمامة بل قد لا أبالغ إذا قلت إن أطفالنا الذين يعاني كثير منهم من سوء التغذية لا يتوقف الحال عندهم عند تناول الوجبات السريعة بل تفضيلهم الشيبس والحلويات والمشروبات الغازية على تفضيلهم تناول الخضار والفواكه. إن الوجبات السريعة ضريبة العصر التي جذبت إليها الكبار والصغار على حد سواء ولا أبرئ مسؤوليتنا نحن الكبار فيما آل إليه حال الصغار لأننا للأسف غير حريصين على غرس ثمار التغذية الصحية المتكاملة عند صغارنا ولأننا ننهزم أمام دلال صغارنا والرغبة في إرضائهم ونحن نعلم أو لا نعرف أننا نظلمهم في عدم تناول الغذاء الصحي المتوازن. علينا الإقرار أننا نظلم صغارنا ومعهم نظلم أنفسنا في عدم أخذنا بالغذاء الصحي فنحن غير صحيين في اختيار وجباتنا وعدم حرصنا في تناول الوجبات المتكاملة فنحن مثلهم ننهزم أمام الجاهز وهمنا أن نملأ معدتنا حتى وإن دفعنا ضريبة سوء تغذيتنا اعتلال صحتنا لاحقا.