بقلم - مفيد عوض حسن علي:

تعاضد الشعب القطري ووقفة المقيمين أبرز أسباب فشل الحصار، في ظلّ قيادة حكيمة نالت التّقدير والاحترام، وحتى الآن دول الحصار ليس لديها ما يبرر فعلتها، بل على العكس أتى الحصار علينا بالفائدة وفتح لنا أبواباً كثيرة سواء تربوية أو ثقافية أو اقتصادية أو صناعية وغيرها، فمن كان لا يعرف معنى الحصار عرفه اليوم، وقد تعلّم الكبير منا والصغير أشياء كثيرة، والحياة مدرسة في حدّ ذاتها، وقد تعلّمنا من هذه التجربة أشياء عديدة، فقد صنعنا ما نستطيع أن نقهر به حصارنا، ففتحنا المصانع وأنشأنا المزارع وأصبح الإنتاج محليّاً ووطنيّاً، وكافحنا بسواعدنا مواطنين ومقيمين من أجل بلدنا.

أتى الحصار ولم يكن أحد يصدّق أنه سيستمرّ إلى هذا الحدّ من الفترة الزمنية وقد تبينت نوايا دول الحصار وهاهي الآن تتخبّط هذه الدول فيما تفعل ولا تدري إلى أين وكيف ومتى سينتهي بها الحال.

وقفتنا كانت شامخة عالية بمقالاتنا وبقصائدنا التي لم تقف ولن تقف وسنكتب ونحرر كل ما يخطر على بالنا من مقالات وقصائد نوضح الحقائق والجور الذي وقع علينا وجنباً إلى جنب بالعمل والإنتاج والدفاع عن قطر بالكلمة والعمل، وسوف نجتاز الاختبار في ظلّ القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى.

mufed.ali@almeera.com.qa