سوريا - وكالات: قالت هيئة التفاوض الممثلة لريف حمص الشمالي إنها توصلت إلى اتفاق مع الجانب الروسي يقضي بوقف فوري لإطلاق النار، وفتح المعابر الإنسانية، والسماح بدخول المواد الغذائية إلى مدن وبلدات ريف حمص الشمالي. وقالت وكالة الأناضول إن الاجتماع بين ممثلي الجانبين أجري في خيمة ببلدة الدار الكبيرة الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف محافظة حمص.

 ويستند الاتفاق إلى اتفاقية خفض التصعيد التي تم التوصل إليها في العاصمة الكزاخية أستانا منتصف سبتمبر‏ الماضي. كما جاء في نص الاتفاق أن لجنة التفاوض عن المعارضة سلمت الجانب الروسي ملف المعتقلين في سجون النظام السوري، وتضمن أسماء 12 ألفاً و174 شخصاً.

 وكان ريف حمص قد شهد مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في أسعار المواد الغذائية والمحروقات بعد إغلاق النظام المعابر التجارية، وفرض مبالغ مالية كبيرة على السلع والمواد الغذائية مقابل السماح بدخولها. يشار إلى أن ريف حمص الشمالي يسكنه نحو 250 ألف شخص، ويحاصره النظام منذ خمس سنوات ويتعرّض لقصف مدفعي وجوي بشكل متواصل.