> إلى الأخ «خ.ب»:

كلنا يشعر بالحسد في وقت من الأوقات.. ومن المهمّ الاستماع لرسالته.. وأفضل شيء في ذلك الشعور أنه يوقظ فينا قدرات للعمل والسعي بجدّ كي نعيش حياة أفضل مما نحن فيه.. فلو وضعنا فلاناً نموذجاً نريده دون تمنّي زوال النعمة عنه سنسعى للوصول إلى ما وصل إليه أو حتى بعض منه..

> إلى الأخ «ش.ع.ح»:

العيش في الواقع أهم بكثير من تحقيق حلم معين.. وتحقيق النجاح لا يقاس بمقاييس النجاح الخارجية.. ولهذا السبب لا يمكن مقارنة حلمك بحلم الآخرين.. فإذا أقمت أحلامك على أفكار السعادة لدى الآخرين فبالطبع لن تحقق لك المتعة المنشودة، لذا كن أميناً مع نفسك.. وأعرف ماذا تريد..؟ ولماذا..؟ الحلم هو الشيء الذي تريده.. وليس ما يريده الآخرون منك..

> إلى الأخت «م.ب»:

إنها تجربة قد تنجح وقد تفشل.. ولكنها حتماً تستحق أن تخوضيها من أجل حياة مستقرة لك ولأولادك.

> إلى الأخت «من.أ.أ»:

أرجو أن تحترمي خصوصيات ابنتك وتقفي معها في هذه المرحلة الهامة من مراحل عمرها.. نموها وتطورها.. وأنصحك بقراءة كتاب عن المراهقة.

> إلى الأخ «غ.ك.ب»:

لقد آن الأوان أن تعترف بما اقترفته من أخطاء جسيمة بحق صديقك.. كن شجاعاً.. واعترف له.. ثم أطلب منه المسامحة والصفح والعفو.. بعد ذلك فليكن ما يكون أياً كانت ردة فعله.. المهم أن تريح ضميرك باعترافك.