بعد اعتماد الميزانية الجديدة في ظل الأزمه الاقتصادية الأوربية قرر متحف برادو بمدريد أن يخصص جزءا من الميزانية لترميم لوحات الفنان الرينيسانسي الأسباني الكبير باتيستا ماينو والذي يطلقون عليه دافنشي أسبانيا حيث قام بنقلة نوعية في التصوير الأسباني في عصر الرينيسانس .
وكان المتحف قد أعلن في وقت سابق أن بعض لوحات ماينو بحاجة لترميم وصيانة وحثت الهيئات المعنية على مؤازرتها في ذلك وبالفعل استقدمت فريقا متخصصا من ميلانو بالإضافه لفريق من المتحف نفسه وسوف ينتهون من العمل في لوحاته في غضون شهرين وتتكلف عملية الترميم إثنين ونصف مليون يورو .