بقلم - أحمد علي الحمادي :

في خطوة مثرية ورائدة لشركة ودام الغذائية إيماناً منها بدور وسائل التواصل الاجتماعي الفعّال في تسويق السلع وبيعها ومن أجل التيسير على العملاء أطلقت تطبيقاً إلكترونياً عبر الهاتف المحمول من أجل اختيار الأغنام والمواشي المرغوب بشرائها ومن ثم ذبحها وتقطيعها إلى أن يتم توصيلها إلى العميل في مكانه، وهذه الخطوة السبّاقة في نوعها توفر الوقت والجهد على العملاء المستهلكين وتحد من الازدحام على المقاصب الآلية والسوق المركزي ويعتبر وسيلة مثلى بارزه في مجال تسويق المنتجات الوطنية للبيوت في المناطق البعيدة للمطاعم والمجمّعات الاستهلاكية.

مجرد رأي

أقترح على بنك قطر للتنمية ومركز الإنماء الاجتماعي بالتعاون مع وزارة الاقتصاد والتجارة استحداث لجنة تنفيذية عليا لعمل قاعدة بيانات وتطبيق إلكتروني موحّد للمزارع وشركات الدواجن والمصانع القطرية الفعّالة والمنتجة إلى جانب الأسر المنتجة وبه أرقام وصور توضيحية عن المنتجات والموارد المتاحة ومراقبة أسعارها ووضع أسعار للتوصيل، وهذا المشروع سيُتيح الوظائف لأبناء المقيمين الراغبين بالعمل في توصيل المنتجات واستقبال الطلبات وتغليفها وتوزيعها سريعاً، لأنه دائماً هناك بعض كميات من المنتجات الحيوانية والزراعية تزيد على حاجة الأسواق ما يؤدي إلى انتهاء صلاحيتها ورميها في حاويات القمامة، وهذا يحث على عمل عروض حصرية للمحتاجين من عمّال المناطق الصناعية والمشروعات الكبرى ضمن نطاق التطبيق الإلكتروني.

كلمة أخيرة

الاستثمار الأمثل لثورة الاتصالات التقنية به منفعة كبرى للبائع والمشتري لو حسبناها بصراحة.