بقلم - سامي عبد الرزاق الحكيمي:

لا شيء يمنعك من ذلك، فلا يشبهك أحد، لذا عليك استغلال هذه الميزة في التقدّم بخطوات ثابتة وواثقة، نحو ما تريد، كُن طمّاعا وشديد الجشع في أحلامك والأماني، لا ترضَ أبداً بالواقع كما هو، واسعَ، فإن إله الكون ينظر إلى مسعاك، يباركك، ويبارك سبيلك، ويجعلك مُلهماً للآخرين، اعقد العزم، ولا تترك أحداً كي يتحكم بسقفك، كُن طائراً حُراً لا تمنعه العواصف من كسر جبروتها نحو الطموح.