عكرمة ، رحمه الله:

إنّ الله يعطي العبد على نيته ما لا يعطيه على عمله لأن النية لا رياء فيها.

النزال بن سبرة:

المنافق في المسجد كالطير في القفص.

وهب بن منبه:

يؤتى بالمساجد يوم القيامة كأمثال السفن مكللة بالدرر والياقوت فتشع لأهلها.

أبوهريرة رضي الله عنه حينما سئل عن التقوى:

هل أخذت طريقاً ذا شوك ؟ قال: نعم: فكيف صنعت ؟ قال: إذا رأيت الشوك عزلت عنه أو جاوزته أو قصرت عنه. قال: ذاك التقوى.

يحيى بن معاذ، رحمه الله:

حسن الخلق حسنة لا تضر معها كثرة السيئات، وسوء الخلق سيئة لا تنفع معها كثرة الحسنات.

- سفيان الثوري، رحمه الله:

ما أحب أن يجعل حسابي إلى أبوي لأني أعلم أن الله تعالى أرحم بي منهما.

عمر بن الخطاب، رضي الله عنه:

ما من أحد عنده نعمة، إلا وجدت له حاسداً، ولو كان المرء أقوم من القدح لوجدت له غامزاً ، وما ضرت كلمة لم يكن لها خواطب.

ابن مسعود، رضي الله عنه:

ليس من أحد إلا وهو ضيف على الدنيا وماله عارية، فالضيف مرتحل والعارية مردودة.

عمر بن عبدالعزيز، رحمه الله:

ليس تقوى الله بصيام النهار ولا بقيام الليل والتخليط فيما بين ذلك، ولكن تقوى الله ترك ما حرم وأداء ما افترض الله فمن رزق بعد ذلك خيراً فهو من خير إلى خير».