(في دهائهن جمالهن وفي كيدهن قوتهن) هكذا يقول المثل الروسي القديم حيث يصف النساء حقيقة يكمن جمال المرأة في دهائها وكم رأينا في صفحات التاريخ وحكايتها العجيبة نساء تمتعن بجمال خاص بسبب دهائهن وليس بسبب ملاحة قسماتهن فقط.

فالدهاء هو سلاح المرأه الوحيد الذي من خلاله تفرض وجودها وكينونتها ولعل اكبر مثال على ذلك هي الملكه كليوباترا الملكة البطلمية التي سحرت قادة روما صاحبة القوة والمجد في هذا الوقت وكان لعشق يوليوس قيصر لها بداية نهايته فكيف خلب لب هذا القائد العتل ؟
كان قيصر قد أتى لمصر لينتقم من قتلة بومبيوس عدوه اللدود وليفصل في النزاع الذي نشأ بين الملك بطليموس الـ13 وزوجته واخته في نفس الوقت كليوباترا الـ7 حيث كان والده بطليموس اوليتس (الزمار) قد ترك وصية تخول الرومان في الفصل في اي نزاع ينشأ بين الاخوين .

وكانت كليوباترا ذات الـ15 عاما آنذاك تعسكر في رفح بعيدا عن بطش اخيها وحينما علمت بقدوم قيصر قررت ان تذهب للقصر في الإسكندريه بأي ثمن ولخوفها من ان يقتلها اخوها قبل ان تصل لقيصر لجأت لحيلة حيث اختبأت داخل سجادة فارسية جميلة وجعلت عبدها الخصي ابولودروس يحملها فوق كتفه على انها هدية لقيصر وما ان دخلت لحضرة قيصر وانفتحت السجادة لتكشف عن هذه التحفة الجميلة وكأنها تمثال لربة من ربات الأغريق سلبت كليوباترا لب قيصر لأول وهلة اطلت عليه فوقع صريع هواها وحكم لها ما احنق اخاها فقام بثورة الإسكندريه الشهيره عام 41 قبل الميلاد.

هكذا اوقعت كليوباترا قيصر في عشقها بدهاء ليس بعده دهاء ولوحتنا اليوم هي كليوباترا تخرج على قيصر للفنان الفرنسي الكبير جان ليون جورميه (1824 - 1904).