قارص - الأناضول: بعد أسبوع من العمل المتواصل، أنهى طلاب أتراك نحت هياكل لجنود عثمانيين من الثلج، إحياء للذكرى الثالثة بعد المئة لمعركة «صاري قامش» بين العثمانيين والجيش الروسي شرق هضبة الأناضول، وأنهى الطلاب الأتراك أعمالهم النحتية مستخدمين 100 شاحنة من الثلوج، من أجل صنع التماثيل العملاقة، يُشار إلى أن معركة «صاري قاميش» جرت بين عامي 1877-1878، في ولاية «قارص» شرقي تركيا، بين الجيش العثماني والجيش الروسي، وشهدت نهاية تراجيدية، توفي خلالها عشرات آلاف الجنود من شدة البرد، كما أسر آلاف آخرون ليلقوا حتفهم فيما بعد من الجوع والعطش في المزارع بسيبيريا، وأوكرانيا.