زغرب - وكالات:

صراعات منطقة البلقان مشتعلة على الدوام، ولا تريد أن تتوقف، وأحدث حلقة فيها هي الخلافات المتفجرة حول الأراضي بين دولها، ولذلك أكد الاتحاد الأوروبي أنه على دول البلقان المرشحة للانضمام لعضويته التوصل إلى تسوية مشاكلها، وتالياً تفاصيل نزاعات الأراضي في البلقان.

ألبانيا واليونان

ألغت أعلى هيئة قضائية ألبانية العام الماضي، اتفاقا أبرم في عام 2009 بين ألبانيا واليونان حول حدودهما في البحر الأيوني، متذرعة بانتهاك الحقوق والمصالح الألبانية، ويأمل البلدان في إبرام اتفاق في إبريل. والأمر يتعلق في الواقع باحتياطات للنفط والغاز في هذا القطاع.

البوسنة والهرسك وكرواتيا

للبوسنة والهرسك ألف كيلومتر من الحدود مع الاتحاد الأوروبي، عبر كرواتيا، ولم يصدق أي من البلدين على اتفاق حدودي أبرم في 1999. والسبب هو ترسيم الحدود حول مرفأ نيوم الصغير، المنفذ الوحيد للبوسنة على البحر.

البوسنة والهرسك وصربيا

على ساراييفو وبلجراد الاتفاق على الجيب البوسني القريب من رودو (جنوب) المأهول ومساحته أربعة كيلومترات مربعة ويدخل في الأراضي الصربية. وتتمثل القضية الأخرى بطلب صربيا توسيع أراضيها في قطاع المحطتين الكهرومائيتين حول دارينا. وأخيرًا، تطالب بلجراد بالأراضي الواقعة حول 12 كلم من طريق للسكك الحديد يربط صربيا بمونتينيجرو ويمر عبر الأراضي البوسنية.

كوسوفو ومونتينيجرو

وقعت كوسوفو ومونتينجرو في عام 2015 اتفاقاً يرسم حدودهما في منطقة جبلية. وقد صادقت عليه مونتينيجرو، لكن كوسوفو لم تفعل ذلك بسبب المعارضة العنيفة أحيانا، ورمي النواب الغاز المسيل للدموع في البرلمان. ويعاد طرح المشروع في البرلمان.

مونتينيجرو وكرواتيا

يختلف البلدان على شبه جزيرة بريفلاكا غير المأهولة التي تقل مساحتها عن كيلومترين مربعين.

صربيا وكوسوفو

لا تعترف صربيا باستقلال إقليمها السابق الألباني. ويعيش قسم من الأقلية الصربية في شمال كوسوفو، القريب من صربيا.

صربيا وكرواتيا

يحاول البلدان منذ 2003 التوصل إلى اتفاق على قسم من حدودهما مرتبط بالدانوب، قرب قرية باتشكا بالانكا. في رأي صربيا، يجب أن هذا الجزء من الحدود يجب أن يمر وسط النهر. وتعتمد كرواتيا على السجل العقاري الذي يعود إلى حقبة يوغوسلافيا السابقة. ويتمحور الخلاف حول بضعة آلاف من الهكتارات. وأمهل زعماء البلاد أنفسهم سنتين لحل للمشكلة، وإذا لم يتوصلوا إلى نتيجة، فسيطرحونها للتحكيم الدولي.