انتقل إلى رحمة الله تعالى أمس عبدالله أحمد محمد شعبان السادة عن عمر ناهز 40 عاما. وصلي على جثمان الفقيد بعد صلاة العشاء ومن ثم ووري الثرى في مقبرة الشمال «رويس». والفقيد شقيق كل من محمد وإبراهيم بوزارة التعليم والتعليم العالي.

يقبل العزاء للرجال في منطقة مدينة خليفة الجنوبية مقابل مدرسة خليفة الثانوية للبنين سابقا.. وللنساء في منطقة الخريطيات خلف أكاديمية الدوحة لتعليم السواقة.

أسرة تحرير  الراية  تتقدم بخالص العزاء وعظيم المواساة لأسرة الفقيد.تغمد الله الفقيد بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

إنا لله وإنا إليه راجعون.