أنا متزوجة حديثاً، وحامل بالشهر السادس، مشكلتي أنه كلما اقترب موعد الولادة أشعر بالخوف الشديد، لأن ولادة شقيقتي كانت متعسرة جداً، أذكر أنني شعرت بكل آلامها.

وهل خوفي هذا طبيعي، كان يفترض أن يخالجني الشعور بالفرح في هذه المرحلة كشأن أي امرأة تستقبل مولوداً.

هـ.ل

الخوف من الولادة عند أي امرأة شيء طبيعي، ومشاعر خوفك مبررة نتيجة لخبرة ولادة شقيقتك القاسية، لكن ليس بالضرورة أن يحدث الأمر معك، فلكل ولادة طفل ظروفها لاعتبارات يعرفها بها الطبيب المتابع لحملك.

لكن عليك التواصل - بمشاعرك وأفكارك التي تسيطر عليك - مع الطبيب والمختص النفسي ليساعداك على كيفية التحكم في مخاوفك وخفضها من خلال تقنيات سهل عليك اكتسابها، وأنبهك أن الخوف الشديد أحد تعسر أسباب الولادة، فتفاءلي خيراً، وتخيلي فقط السرور الذي يعتريك حين يأتي مولودك وتكونين أماً، وفي الإعداد والتجهيزات لاستقبال هذا الضيف الحبيب.