استضافت وزارة الثقافة والرياضة مساء الخميس 5 يوليو حفلاً فنياً ورياضياً بالتعاون مع السفارة الصينية بالدوحة احتفالا بمرور 30 عاماً على العلاقات الدبلوماسية بين دولة قطر وجمهورية الصين الشعبية وذلك على مسرح قطر الوطني.

وحضر الحفل سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة وسعادة السيد لي تشن سفير جمهورية الصين الشعبية المعتمد لدى الدولة والسيد/‏جاسم البوعينين أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية وعدد من رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين لدى الدولة وحشد من القطريين وأبناء الجالية الصينية في قطر.

و تميزت العروض الفنية خلال الحفل بالتناغم بين الثقافتين القطرية والصينية حيث شهد الحفل عروضًا فنية قطرية من خلال تقديم فن العرضة القطرية والذي صاحبته أغان وطنية، كما قدمت الفرقة القطرية جانباً من الفنون الموسيقية التقليدية.

أما الفريق الصيني التابع لمعبد شاولين الشهير بتعليم الكونغفو فقدم استعراضا لفنون القتال الصينية المتنوعة وهي 18 سلاحًا وأبرزها السيف و العصا والرمح والسلسلة والسيف الكبير وهو عصا في آخرها سيف وسيف التايشي والحبل الطويل الذي في آخره سكين أو رأس الرمح، حيث تعتبر فنون القتال الصينية تراثاً ثقافياً وطنياً لها تاريخ عريق ومضمون غني وسارت موضع إعجاب على نطاق العالم .

وقال سعادة السيد/‏ لي تشن سفير جمهورية الصين الشعبية المعتمد لدى الدولة في كلمته الافتتاحية إن الفرقة جاءت من الصين في إطار الاحتفال بالذكرى الثلاثنين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية الصين الشعبين وبين دولة قطر، مشيرًا إلى أن العلاقات بين البلدين تمتد لأكثر من 1300 سنة .

وقال” إنه على مدى الثلاثين عاماً الماضية وتحت الرعاية والدعم من القيادتين بمختلف المراحل شهدت العلاقة الصينية القطرية تطورًا مستمرًا وحقق التعاون بين الجانبين نتائج مثمرة في شتى المجالات ليتم تتويجها بإعلان قيادة الدولتين إقامة علاقة الشراكة الاستراتيجية بين البلدين الصديقين برعاية حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وفخامة الرئيس الصيني شي جينبيغ عام 2014 .

كما تناول في كلمته العلاقات الثقافية بين قطر والصين مؤكدًا أنها تطورت باستمرار خاصة بعد نجاح العام الثقافي قطر- الصين 2016 في تحقيق أهدافه حيث أقيم أكثر من 20 فعالية ثقافية مختلفة من العروض والمعارض إلى العمل الفني المشترك ما دفع التبادل الثقافي بين البلدين إلى مستوى جديدة معربًا في ختام كلمته عن تقديره وشكره لوزارة الثقافة والرياضة وسعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة لكل ما قدم من دعم من أجل إنجاح العرض الصيني.