أطلقت إذاعة قطر في مخططها الجديد برنامجاً أسرياً اجتماعياً تثقيفياً مباشراً بعنوان «بيتنا حياتنا» يذاع من الأحد إلى الخميس في تمام العاشرة والنصف صباحاً، يقدّمه محمد المطوري وهدى المالكي ويعده غسان نعامة.. ويتناول البرنامج في كل حلقة مواضيع تعالج مختلف الجوانب الأسرية تأكيداً من سياق الحلقة بأن الأسرة الخلية الأساسية في المجتمع وكذلك التأكيد على مدى مساهمة الأسرة في النشاط الاجتماعي في كل جوانبه المادية والروحية والعقائدية والاقتصادية، كما تتطرّق الحلقات إلى حقوق الأسرة مثل حق الصحة وحق التعليم، وغيرها.. ويستضيف البرنامج خبراء ومتخصّصين للحديث عن الموضوعات المطروحة. وقد التقت الراية فريق عمل البرنامج لمزيد من التفاصيل..

في البداية قالت هدى المالكي مقدّمة البرنامج «بيتنا حياتنا»: برنامج يهتم بالجوانب المختلفة في حياة الأسرة، ويناقش أهم القضايا التي تخص أفراد الأسرة والعلاقات بينهم، وكل ما يتعلق بهم. وتابعت المالكي: نحن نناقش في كل حلقة موضوعين رئيسيين ونستضيف أحد المختصين في كل موضوع للحديث عنه بشكل علمي مفيد ومنضبط حتى تتحقق الاستفادة الحقيقية لكل من يتابعنا من أفراد الأسرة. وأشارت المالكي إلى أنهم ناقشوا موضوعات مثل تشجيع الأبناء على الدراسة والإقبال على العام الدراسي بنشاط بمناسبة دخول موسم المدارس.

ومن جانبه قال محمد المطوري مقدّم البرنامج التوقيت الذي يذاع فيه البرنامج يعطيه مزية في المتابعة الأكبر من قبل المستمعين، ولذلك فنحن نحرص أن يكون كلامنا في قضايا الأسرة منضبطاً وعلمياً ولذا فنحن نستضيف متخصّصين وخبراء في مجال الأسرة للحديث في الموضوعات المختلفة على أسس علمية وتربوية صحيحة. وأوضح المطوري أن تقديم البرامج الاجتماعية والأسرية ليس بجديد عليه فله تجارب سابقة مع الإذاعة في هذا الصدد، مشيداً بالباقة البرامجية في المخطط الجديد والتي جاءت متنوعة ومراعية لكافة الفئات والأعمار والمزاوجة بين الإمتاع والإفادة.

وبدوره قال غسان نعامة معد البرنامج: إن الهدف الرئيسي من هذا البرنامج يتمحور في تقديم كل ما يهم الأسرة ليجعل حياتها أفضل من خلال تقديم اقتراحات بحلول لبعض المشاكل داخل البيوت.. وقال: يركز البرنامج على البيت لأنه اللبنة الأولى في بناء المجتمع. فهو المكان الأول الذي يتشارك فيها الزوجان لبناء مؤسسة ترفد الوطن بالأجيال.

كلما كان البيت آمناً دافئاً تسوده المودة كلما رفد المجتمع بطاقات شابة قوية ومتزنة. ولسان حال البرنامج يقول: «تكبر العيال وتعمر الديار». وأشار معد البرنامج إلى أنهم يناقشون موضوعات مختلفة مثل (غياب الحوار في المنزل. الإدارة المالية للمنزل.. من وكيف تتخذ القرارات في البيت؟.. أطفالنا كيف نجعلهم يُقبلون على الدراسة؟. كيف نخلق أجواءً مثالية في البيت؟.. كيف نقضي أوقاتا ممتعة في البيت؟....)

وتابع غسان نعامة: يستضيف البرنامج أخصائيين اجتماعيين وتربويين ونفسيين لمناقشة بعض الإشكالات التي تحدث داخل بيوتنا. كما يرصد العادات الإيجابية التي تجعل من بيوتنا مكاناً آمناً دافئاً.