الدوحة - قنا: أعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجوم الذي استهدف نقاط تفتيش أمنية وقاعدة عسكرية في إقليم قندوز بأفغانستان وأدى إلى سقوط قتلى وجرحى. وجددت وزارة الخارجية، في بيان أمس موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب، وأكدت تضامنها التام مع الحكومة الأفغانية في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ الأمن والاستقرار. وعبّر البيان عن تعازي دولة قطر لذوي الضحايا ولحكومة وشعب أفغانستان وتمنياتها للجرحى بالشفاء العاجل.

وكانت عناصر من حركة طالبان شنّت هجوماً أمس على عدد كبير من المواقع العسكرية في شمال شرق أفغانستان، وقد أوقع عدداً كبيراً من الضحايا في صفوف القوات الحكومية. وبدأ الهجوم الذي تبنّته حركة طالبان في بيان، حوالي منتصف ليل الأربعاء الخميس في منطقة يسيطر التمرّد على قسم كبير منها في شمال إقليم قندوز. وما زالت حصيلة المواجهات غير مؤكدة، لكن مصدرين عسكريين أفغانيين رفضا كشف هويتهما، أعلنا عن سقوط حوالي «40» قتيلاً في صفوف الجيش والشرطة. من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع محمد ردمانيش، «تفيد معلوماتنا الأولية أن 10 إلى 15 جندياً قد قتلوا، وأن عدداً مماثلاً قد أصيب، لكننا سنحصل في وقت لاحق على مزيد من التفاصيل». وأضاف أن «هجوماً برياً وجوياً مضاداً قد بدأ». لكن المتحدث باسم إقليم تاخار المجاور في أقصى الشمال الشرقي، سند الله تيمور، اشتكى من «عدم إرسال أي تعزيزات إلى المنطقة». وبالإضافة إلى الموقعين اللذين سيطروا عليهما، هاجم «عدد كبير» من عناصر طالبان، كما قال المتحدث، قاعدة مشتركة للجيش والشرطة على حدود إقليمي قندوز وتاخار. وأكد سند الله تيمور «أنهم قتلوا 29 عنصراً من قوانا الأمنية، خصوصاً من الجنود وعناصر الشرطة أيضاً، وما زالوا يسيطرون على القاعدة».