صمم عالم المواد في الكلية الملكية للفنون، جون كامي، مجموعة من «الخياشيم»، مطبوعة بتقنية ثلاثية يمكن أن تجعل البشر يعيشون تحت الماء.

ويستخدم الجهاز مادة مصممة خصيصا لتجديد الأوكسيجين من المياه المحيطة، وإطلاق ثاني أكسيد الكربون. ويأمل المصمم المبتكر الذي استلهم فكرته من خياشيم السمك، أن يساعد التصميم المطور البشر في مواجهة ارتفاع منسوب مياه البحر، وقضاء المزيد من الوقت تحت الماء.

ويقول كامي، الذي تعاون مع مختبر «RCA-IIS Tokyo» لتصميم الجهاز، إنه «مصمم لمستقبل يمكن أن تعيش فيه البشرية على تواصل مباشر مع الماء».