الدوحة - الراية : اختتمت بورصة قطر آخر جلسات الأسبوع الحالي على تراجع بعد أن تغلبت عمليات البيع على عمليات الشراء، وأدت ضغوط البيع خلال جلسة أمس إلى تراجع المؤشر بنحو 20 نقطة بما نسبته 0.26% وأغلق عند مستوى 8132.05 نقطة، بعد أن تم تداول أسهم 38 شركة ارتفعت منها أسهم 10 شركات، بينما تراجعت أسهم 26 شركة أخرى، واستقرت اسم شركتين فقط عند مستوى إغلاقهما السابق. وقد حاول المؤشر تعويض بعض الخسائر في النصف ساعة الأخير إلا أنه ما لبث أن تراجع مرة أخرى، وشهدت جلسة أمس انخفاضاً في قيم وأحجام التداول نظرًا لعزوف المؤسسات والأفراد عن الدخول إلى السوق الفترة الحالية لقناعتهم الشخصية بأن السوق مقبل على ارتفاعات جيدة الفترة المقبلة وأن التراجع الحالي يرجع لغياب المحفزات وتأثر السوق بتراجع الأسواق العالمية، حيث سجلت قيم التداول 151.9 مليون ريال، بعد تداول ما يقارب 6.6 مليون سهم توزعت على 2303 صفقات، مقارنة بتداول نحو 8.6 مليون سهم في الجلسة الماضية بلغت قيمتها 181.2 مليون ريال في الجلسة الماضية.

من ناحية أخرى، ارتفع مؤشر الريان الإسلامي بنسبة 0.16% ليصل إلى 3295 نقطة، بينما تراجع مؤشر قطر لجميع الأسهم بنحو 0.33% وأغلق عند 2294 نقطة. وعلى صعيد أداء القطاعات، فصعد قطاع التأمين بنسبة 0.30% بينما تراجع قطاع البنوك بنحو 0.20% كما تراجع قطاع الصناعة بنسبة 0.07%، وهبط قطاع النقل بنحو 0.02%، كما تراجع قطاع العقارات بنسبة 1.6%. وقالت أوساط مالية متابعة للسوق إن انخفاض قيم وأحجام التداول الفترة الحالية يرجع بالأساس إلى توقف عمليات المضاربة التي كنا نشهدها وهذا يرجع إلى عزوف المضاربين عن الدخول إلى السوق الفترة الحالية انتظاراً لمعرفة اتجاهات السوق المستقبلية. حيث فرضت حالة الترقب نفسها على المضاربين في ظل انعدام المحفزات الفترة الحالية.