الدوحة - الراية:

أشاد سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس غرفة قطر بالعلاقات الثنائية بين قطر والولايات المتحدة الأمريكية والتي شهدت تطورا كبيرا في مختلف المجالات، ولا سيما الاقتصادية والتجارية، وذلك من منطلق حرص البلدين على تعزيز التعاون الاقتصادي وإزالة كافة العقبات التي تواجه الاستثمارات المشتركة والمتبادلة، ومنح العديد من التسهيلات لجذب المستثمرين، وتعزيز العلاقات بين رجال الأعمال بما يعود بالفائدة على اقتصادي البلدين.

وأشار في تصريحات صحفية عقب حفل العشاء الذي أقامته وزارة الاقتصاد والتجارة أمس على شرف زيارة رئيس غرفة التجارة الأمريكية والوفد المرافق، إلى أن القطاع الخاص في البلدين يعمل على دعم هذه العلاقات وتعزيزها وذلك من خلال التعاون المشترك والدور الذي تقوم به كل من غرفة قطر وغرفة التجارة الأمريكية، والهادف إلى زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين الصديقين والذي بلغ في العام 2017 الماضي نحو 6 مليارات دولار، حيث تعد الولايات المتحدة من أهم الشركاء التجاريين لدولة قطر. وتتمثل الصادرات الأمريكية الرئيسية إلى قطر في المركبات والآلات الكهربائية ومصنوعات الحديد والصلب، بينما تتمثل أبرز واردات الولايات المتحدة الأمريكية من قطر في الزيوت البترولية والأسمدة.

وأشار سعادة الشيخ خليفة بن جاسم إلى أن استثمارات قطر في الولايات المتحدة الأمريكية تقدر بعشرات المليارات من الدولارات، تتنوع لتشمل قطاعات متعددة مثل التكنولوجيا، الإعلام، الترفيه، الطاقة، العقارات وغيرها، ويعمل جهاز قطر للاستثمار على زيادة وتعزيز الاستثمارات القطرية في الولايات المتحدة خلال السنوات المقبلة، كما يوجد العديد من رجال الأعمال والمستثمرين القطريين الذين لهم استثمارات خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأشار سعادته إلى نجاح جولة الحراك الاقتصادي الأولى لقطر في الولايات المتحدة الأمريكية، لافتا إلى أن هنالك استعدادات تجري حاليا للجولة الثانية، وأكد ثقته في نجاح مثل هذه اللقاءات في تعزيز التعاون بين قطاعات الأعمال في البلدين، منوها بوجود أكثر من 400 شركة أمريكية تعمل في السوق القطري من بينها 290 شركة برؤوس أموال قطرية أمريكية مشتركة، و114 شركة برؤوس أموال أمريكية بنسبة 100%، ويبلغ إجمالي رؤوس أموال هذه الشركات نحو 2.5 مليار دولار أمريكي.