نيروبي - رويترز: تشهد معدّلات سوء التغذية بين الأطفال في شمال الصومال زيادة حادّة بعد أن اجتاحت المحاصيل والثروة الحيوانية بالمنطقة أشدّ موجات الجفاف خلال عقود فيما يخشى عمال الإغاثة من تفاقم الجوع مع توقعات بأمطار شحيحة. وقال مختار محمد حسن ممثل هيئة إنقاذ الطفولة لمؤسسة تومسون رويترز إن أجزاء من المنطقة لا تزال تنفض عن نفسها آثار جفاف استمر ثلاث سنوات ما أدّى إلى نقص الطعام لدى الكثير من الأسر. وأضاف: "يقول الناس إنه أسوأ جفاف يشهدونه منذ عقود. لم يروا جفافاً على هذا المستوى خلال الأعوام الثلاثين أو الأربعين الماضية". وأعلنت منظمة الصحة العالمية تسجيل وفيات سببها سوء التغذية بمنطقة أودال المتاخمة لحدود الصومال مع أثيوبيا.

 وقال حسن إن عدد الأطفال الذين ينقلون للمستشفيات وهم يعانون من حالات حادّة من سوء التغذية تهدّد الحياة تضاعف تقريباً خلال شهرين حيث دخل 33 طفلاً مستشفى بوراما في مارس الماضي ارتفاعاً من 18 في يناير. وبوراما عاصمة منطقة أودال وهي ثاني أكبر المدن في منطقة أرض الصومال الانفصالية. ونقلت هيئة إنقاذ الطفولة عن أم بالمستشفى قولها "نحن نخشى المجاعة الآن وليس لدينا ما يكفي من أموال لشراء طعام". وقال حسن إن أسعار الحليب تضاعفت منذ 2015 إلى ما يزيد على دولار للجالون الواحد. ويعاني الملايين في منطقة القرن الإفريقي من جفاف ناجم عن ظاهرة النينيو المناخية وتوجد أكبر أعداد في أثيوبيا المجاورة حيث يعيش 10.2 مليون شخص في أمسّ الحاجة للمعونة. وقالت الأمم المتحدة إن نحو 1.7 مليون شخص - أي ما يمثل 40 في المئة من منطقتي بلاد بنط وأرض الصومال اللتين تتمتعان بالحكم الذاتي - في حاجة إلى معونات طارئة. وأضافت إن الجفاف قد يتفاقم مع نشر توقعات تشير إلى أن الموسم المطير في الصومال الذي يمتدّ بين شهري مارس ويونيو سيكون شحيحاً.

وقال حسن: "إذا حدث ذلك فأتصوّر أن الموقف سيزداد سوءاً ولن تتاح الفرصة للثروة الحيوانية الباقية للحصول على ما يكفي من الغذاء حتى تعيش". وقالت منظومة الإنذار المبكر من المجاعات إن القتال الدائر بين حركة الشباب الصومالية المتشدّدة والسلطات في بلاد بنط اضطر السكان للنزوح عن ديارهم وتوقف ضخّ المعونات الإنسانية علاوة على زيادة أسعار الأغذية الأساسية. وتجد وكالات المعونة صعوبة بالغة في جمع أموال للملايين بالمناطق المتضرّرة من الجفاف في شرق القارة الإفريقية وجنوبها التي تواجه أقسى ظاهرة نينيو مناخية خلال عقود.