تفاصيل الواقعة بدأت ببلاغ تلقاه رئيس مباحث طوخ من محمد م ٤٦ عاماً /‏ سائق، يتهم حسن.ح ٣٥ عاماً /‏ عامل، بالتعدي بالضرب على ابنة شقيقته ٢٩ عاماً /‏ ربة منزل، زوجة المشكو في حقه ما أدى إلى وفاتها، واتهم زوج ابنة شقيقته وشقيقيه إبراهيم وعيد الكفيفين بالتسبب في وفاتها لكونهم دائمي التشاجر معها وضربها. ومن خلال مناظرة رجال المباحث لجثة المجني عليها تبين وجود آثار خنق حول الرقبة. وبسرعة تم تكليف فريق لكشف غموض الجريمة.

تم الاستعانة بخبراء قسم الأدلة الجنائية لفحص منطقة الحادث وسكن المجني عليها وإجراء التحريات لبيان طبيعة العلاقة الزوجية وعما إذا كانت توجد خلافات بينهما ومتابعة الصفة التشريحية للمجني عليها. ومن خلال سؤال خال المجني عليها اتهم زوج ابنة شقيقته وأشقاءه وتم ضبط المشكو بحقهم، وبمواجهتهم أنكروا، ثم قال زوج المجني عليها أن زوجته تعاني من مرض السكر الذي يسبّب لها نوبات إغماء، وأنه في ليلة وفاتها انتابتها حالة إغماء وسقطت من الطابق الثاني. وبسؤال الجيران أكدوا أن الزوج دائم التشاجر مع زوجته ويتعدى عليها بالضرب، والمفاجأة كشفها التقرير الطبي الذي أفاد بإصابتها بجرح تهتكي بالجبهة وكدمات حول الرقبة والجانب الأيمن من الظهر والوفاة غير طبيعية وهو ما يؤكد كذب رواية الزوج.

وبمواجهة الزوج بالتقرير الطبي انهار أمام رجال المباحث واعترف بأنها استفزّته، قالت لي «انت مش راجل» وهو ما أسمعه منها لأول مرة، إضافة إلى مطالبتها في الأيام الأخيرة أن تستقل وأولادنا بعيداً عن أشقائي كفيفي البصر ووالدتي العليلة، وكنت أرفض بشدة، ونحن نقيم في منزل مكون من ثلاثة طوابق، لكن في ليلة الجريمة وجدت زوجتي تطلب الطلاق بعد سنوات أثمرت عن ولد وبنت ولم تراع العشرة عندما أهانتني وعايرتني بعجز أشقائي كفيفي البصر حيث إن شقيقتي مطلّقة وضريرة، وشقيقاي أيضاً ضريران، ووالدتي طريحة الفراش واستمرت المشاكل لأشهر، ومعها طلبت الطلاق وقمت بضربها بكل قوة وخنقتها. وأمام النيابة روى المتهم جريمة قتل زوجته حيث قال إنه لم يتصوّر هذه النهاية وما حدث كان كابوساً، لكني ألوم نفسي وألوم الظروف التي أعيشها، نعم قتلت زوجتي ويتّمت أطفالي وتركت أختي وشقيقي الكفيفين، وأضاف: في ليلة الجريمة طلبت مني الانفصال عن بيت العائلة ولاستحالة تنفيذ هذا الطلب وجدت زوجتي تضغط على أعصابي ولا تتركني بحالي وما يشغلها الميراث والابتعاد عن أشقائي ووالدتي ما أثار غضبي فضربتها بقوة حتى فقدت الوعي. وقرّرت النيابة حبس المتهم أربعة أيام على ذمة التحقيق لاتهامه بالقتل العمد.