برلين - د ب أ:

أعرب المستشار النمساوي زباستيان كورتس عن اعتقاده بأن أوروبا أحرزت تقدماً في قضية الهجرة. وقال كورتس في مقابلة مع مجلة «دير شبيجل» الألمانية في عددها الصادر

أمس إن هناك تراجعاً ملحوظاً في عدد الأفراد الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا عبر البحر المتوسط، وأيضاً في عدد الأفراد الذين يلقون حتفهم أثناء الرحلة، مضيفاً إن هذا التحوّل مستمر حالياً على نحو تدريجي. وقال زعيم حزب الشعب النمساوي المحافظ: «كان يتعين علينا الحيلولة دون إقلاع قوارب المهاجرين من شمال أفريقيا أو جلب المهاجرين إلى الاتحاد الأوروبي عقب إنقاذهم من الغرق».

وذكر كورتس أن مصر مستعدة اليوم لاستعادة المهاجرين الذين انطلقوا نحو أوروبا منها، وقال: «يتعين علينا تطبيق ذلك الآن في ليبيا أو المغرب أو تونس، عبر تعزيز التعاون مع خفر السواحل لكل دولة، على سبيل المثال». وبحسب بيانات منظمة الهجرة الدولية، وصل إلى أوروبا منذ بداية هذا العام 88761 مهاجراً، مقابل 186758 مهاجراً في 2017 بأكمله. ومنذ بداية هذا العام، تم تسجيل 1565 مهاجراً من شمال أفريقيا حاولوا الوصول إلى أوروبا في عداد الموتى أو المفقودين.

وبلغ عددهم العام الماضي 3116. وعارض كورتس توزيع لاجئين في حاجة للحماية من مخيمات تجميع بشمال أفريقيا على الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وقال: «أرى أنه من الأفضل أن نجلب أفراداً في حاجة للحماية مباشرة من أوطانهم إذا كنا سنستقبلهم لدينا، وذلك بدلاً من أن يصلوا إلى مخيم لاجئين في شمال أفريقيا، حيث ينتظرون شهوراً للبتّ في طلبات لجوئهم».