لندن - عربي بوست: «الرفيقة ري سول جو»، هكذا يُطلق على زوجة زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون في الصحافة المحلية، والتي تم تسليط الضوء عليها مؤخراً، عقب زيارتها برفقة زوجها إلى الصين مؤخرا، وهي أول زيارة خارجية له منذ توليه الحكم نهاية 2011.

وكانت الحكومة الصينية قررت منع ذكر اسم ري سول جو على الشبكات الاجتماعية الصينية، بل تم حذف التعليقات التي تضمَّنت اسمها، وذلك بعدما حظيت بشهرة واسعة، نظراً لأناقتها، إذ تم مقارنة ملابسها بملابس زوجة الرئيس الصيني، بحسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية.

وتعرف «ري» بحبها للموضة، الأمر الذي يعد غير تقليدي في دولة مثل كوريا الشمالية، لا يستطيع شعبها الخروج عن أنماط معينة في الزي، وحتى قصات الشعر.

ورغم شهرتها مؤخراً، فإن المعلومات حولها شحيحة على الإنترنت، ويعتقد أنها ولدت بين عامي 1985 و1989، أي يتراوح عمرها حالياً ما بين 28 أو 33 عاماً، وقد ولدت في محافظة هامكيونج بشمال شرقي البلاد.

ويقول عدد من الخبراء، إن اسم ري سول جو قد يكون غير حقيقي، وأفادت مصادر استخباراتية، أن والدتها تعمل طبيبة نساء وولادة، وأن والدها أستاذ جامعي، بحسب صحيفة «ذا صن» البريطانية.

ويعتقد أنها تعلمت الغناء في الصين، وقبل زواجها كانت على مقربة من أحد مستشاري كيم جونج أون المقربين.

من ناحية أخرى، أفادت تقارير أنها كانت إحدى أعضاء فريق التشجيع الذي سافر إلى كوريا الجنوبية، لحضور فعاليات بطولة آسيا لألعاب القوى في العام 2005.

لا يُعرف على وجه الدقة متى تزوَّجت من زعيم كوريا الشمالية، لكن يعتقد أن زواجهما تم في العام 2012، وذلك ما أشارت إليه الصحف المحلية هناك، عندما ذكرت اسمها بالرفيقة ري سول جو، ومنذ ذلك الحين ظهرت الرفيقة بجانب كيم جونج أون في العديد من المناسبات.

كان الظهور الأول لها برفقة زوجها، في العام 2012، خلال حفل موسيقي، ثم ظهرت مراتٍ عدة بين عامي 2012 و2014، قبل أن تختفي لمدة طويلة عن أعين العامة، بحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

ويعتقد أنها قد وَلَدت طفلها الأول من كيم جونج أون، ما بين عامي 2013 و2016، فيما كشف لاعب كرة سلة أمريكي صديق لـ كيم جونج أون، أن الزعيم الكوري لديه طفل آخر اسمه جو-إي.