حوار- ميادة الصحاف:

قالت القطريتان رقية عيسى السادة، وفاطمة إبراهيم الأنصاري: إن مبادرتهما التي أطلقتاها في مطلع يناير 2016 بعنوان «رواق»، ساهمت في نشر القراءة في المجتمع القطري والعربي وأن يكون الكتاب خير جليس لهم في جميع الأوقات.

وأكدتا لـ الراية  أن فكرة مشروعهما، وهو الأول من نوعه في قطر، تولّدت بعد انضمامهما في برنامج ريادة الأعمال الانسيابية الذي أطلقته حاضنة قطر للأعمال العام الماضي والذي دام ثلاثة أشهر، حيث كان يركز على كيفية معالجة المشاكل المجتمعية.

وأشارتا إلى أن مبادرتهما تتمحور في «صندوق القراءة»، ويتضمّن كتاباً مع هدايا متعلقة بمحتوى الكتاب تجعل القراءة أكثر متعة، ويصل إلى المشتركين الذين تم تسجيلهم عبر الموقع الإلكتروني شهرياً، ليتمكنوا من المناقشة وتبادل الآراء فيما بينهم.

ولفتت صاحبتا المبادرة إلى أن الروايات على اختلاف أنواعها، من أكثر الكتب المطلوبة في المجتمع القطري، وقد حظيتا باشتراك عدد غير قليل من المهتمين بالقراءة من كلا الجنسين، لاسيما الفتيات والنساء اللاتي تتراوح أعمارهن 15- 35.

وأشادتا بالدعم الكبير الذي تقدّمه لهما حاضنة قطر للأعمال، ووزارة الثقافة، خاصة إبراهيم السيد مدير معرض الكتاب. وأوضحتا أن الاشتراك يكون أما شهرياً أو كل 3 أشهر أو 6 أشهر، بالإضافة إلى قسم الصناديق السابقة للراغبين بمطالعة الكتب التي تم قراءتها من قبل المشتركين، وأشارتا إلى أنهما شاركتا في بيع صناديق القراءة، في معرض الكتاب الذي أقيم مؤخراً في الدوحة.