الدوحة - الراية:

أطلقت "مكتبة" أمس برنامجها الإبداعي الجديد الذي سيخوض من خلاله مدربو المكتبة تجربتهم في معمل ممتع ومخصص للقصص المصورة، هذا إلى جانب انطلاق برنامج تثقيفي جديد للأطفال بمؤسسة "مكتبة" يتضمّن العديد من الفعاليات، من ضمنها تقديم مسرحيات، وأعمال موسيقية وحرفية للأطفال، كما يتضمن برنامج "مكتبة" مجموعة من الفعاليات الخاصة بتعويد الأطفال على اقتناء الكتب.

من جانبها، قالت سارة الدفع مؤسسة "مكتبة": إن الأطفال سيكونون خلال هذا الأسبوع على موعد يومي مع "وقت القصة" والتي سيعقبها مجموعة يومية من الورش في مجالات علمية وأدبية متنوّعة، على أن يتم ذلك على فترتين تبدأ الأولى في تمام الساعة العاشرة والنصف، ثم يعقبها بعد الراحة فترة ثانية تتضمن أنشطة مختلفة ومتنوعة، وأضافت إنه من خلال هذا البرنامج ستتاح الفرصة أمام الأطفال لاستكشاف الكثير من تجارب الحياة، خاصة من خلال وقت القصة الذي يتم يومياً ويساعد في تعويد الأطفال على عادة القراءة من خلال تقريبهم للكتاب المحكي، والقصص المصورة، كما أعلنت الدفع عن حرص المكتبة على تركيز الضوء نحو موضوعات متنوّعة تساهم من شأنها في إثراء معلومات الأطفال عن مفردات الطبيعة التي تحيط من حولهم فضلاً عن التعمق في بعض الموضوعات التكنولوجية التي تتناسب مع استيعابهم.

وكانت "مكتبة" قد قامت خلال موسمها الفائت بتقديم العديد من الدورات التدريبية ذات الطابع التعليمي بمقرّها الكائن بمنطقة الدفنة، هذا ويتضمّن البرنامج الحالي الذي تهدف المكتبة من خلاله لتنمية خيال الأطفال وتثقيفهم، مجموعة من الحكايات المسليّة والتي يتبعها أعمال فنية، حيث يستمتع الأطفال بوقت القصة ومن ثم بالنشاط الحرفي، وتسعى تلك النوعية من الفعاليات التي سيتم تقديمها للأطفال إلى تعزيز الإدراك الحسي لديهم وإتاحة الفرصة للعب والتعلّم والمتعة، عن طريق القصص والتصنيع الحرفي، والحروف التي ستتيح لهم اكتشاف ما يُحيط بهم من مفردات تمثل العناصر التي تكوّن منها العالم. وفي كل ورشة يتم تخصيص بعض الوقت للقصة التفاعلية ومن ثم ينغمس الأطفال في مغامرة اكتشاف ما حولهم.