كتب - إبراهيم صلاح :

أكد عدد من المواطنين أن تنظيم قطر لمونديال كأس العالم لكرة القدم 2022 فخر لكل الشعوب العربية .. مشيرين إلى أن قطر قادرة على إبهار العالم بتنظيم مونديال غير مسبوق وينال إعجاب جميع دول العالم. وأعربوا عن استنكارهم لتصريحات مسؤولين إماراتيين بربط انفراج الأزمة الخليجية بسحب تنظيم كأس العالم من قطر .. مؤكدين أن تلك التصريحات لا تعبر إلا عن حقد وحسد كبيرين على نجاحات قطر وغيرة غير شريفة لما تحققه قطر من إنجازات على كافة الصعد والمستويات.

وأشاروا إلى أن قطر قادرة على تنفيذ مشاريع المونديال وتحقق يوميا إنجازات غير مسبوقة رغم الحصار الجائر المفروض عليها لمنع وصول مواد البناء إليها، إلا أن قطر استطاعت التغلب على الصعوبات والتحديات بتوفير بدائل من مصادر متعددة لإنجاز التزاماتها بما يعد صفعة لدول الحصار. وقالوا، في تصريحات لـ الراية إن تنظيم كأس العالم في قطر ليس مكسبا لدولة قطر وحدها بل يضيف الكثير إلى سمعة الرياضة العربية ويبرز للعالم قدرات الدول العربية في تنظيم حدث عالمي يجمع دول العالم، وسط ما أبدته قطر من جدية تامة في استعدادها لاستضافة هذا الحدث الكبير عبر إنهاء الكثير من المشاريع الخاصة بالمونديال ومشاريع البنية التحتية قبل موعدها المحدد رغم ما تعرضت له من حصار جائر، فضلاً عن الحملة الإعلامية التي تقودها دول الحصار وتستهدف تشويه صورة قطر.وأكدوا أن النجاحات القطرية في كافة المجالات هي أبلغ رد على حملات التشويه المدبرة ضد قطر مشيرين إلى أن قطر تستحق عن جدارة تنظيم هذا الحدث العالمي حيث خاضت معركة شريفة وقدمت ملفًا تاريخيًا بين دول عظمى ونالت النجاح عن اقتدار لاستضافته على أرض العرب.

  • بخيت المسلم:
  • محاربة إنجازات قطر بالفبركة والاتهامات الباطلة

أكد بخيت المسلم أن الأزمة الخليجية أظهرت العديد من مساوئ من كنا نحسبهم أشقاء، أرادوا السوء والفشل، وأبرزوا الحقد ضد النجاحات القطرية، ومطالبتهم بسحب تنظيم مونديال كأس العالم 2022 بحد ذاته إنما يؤكد أنهم لا يريدون الخير والصالح لقطر، وإنما يعملون على محاربة النجاحات بالاتهامات والفبركة والمنافسة غير الشريفة وقد أظهرت الأزمة الحالية ما أخفته الصدور.

وأعرب عن فخره بتنظيم كأس العالم 2022 في الدوحة، وهو ما يجب أن يكون دافعاً لكل الشباب والعمل نحو الرقي والنجاح في كافة المجالات ليكونوا كوادر يعتمد عليها قادرة على النجاح ورفع اسم قطر، واتخاذ المونديال كحافز.

  • صالح الأحبابي:
  • قطر حصلت على حق تنظيم المونديال بشرف

قال صالح الأحبابي: كانت طموحات العرب اللعب في المونديال فأبت قطر إلا أن تحضره لهم في ديارهم، معرباً عن حزنه لإشارة أحد مسؤولي دول الحصار إلى سحب المونديال من قطر بعد أن خاضت قطر معركة انتخابية وتقديمها لملف تاريخي بين دول عظمى ونالت النجاح عن اقتدار لاستضافته على أرض العرب ، وظهرت تلك المشاريع على أرض الواقع واستمرارية العمل بها على قدم و ساق لتبرهن عن قدرة قطر في تنفيذ المشاريع رغم إجراءات الحصار الجائر.

وأضاف: كونوا على الموعد 2022 لنا لقاء في قطر ونرحب بكل محب لقطر وشعبها وسوف ترون ما يعجز اللسان عن قوله من إنجازات قطرية ، بداية بالاستقبال والتنظيم و التشريف، وقطر قادرة على تنظيم المونديال وإبهار العالم. وطالب الأشقاء في الدول الحصار بالفرح و مساندة قطر في تنظيمها حيث قال: الأصل فينا كعرب أن نفرح لأي دولة عربية أخرى، مهما كان الاختلاف ، في الأخير سيقال دولة عربية استضافت المونديال، و هذا فخر لنا جميعاً.

  • مشعل الأحبابي:
  • تصريحات مسؤولي الإمارات حقد وحسد

أكد مشعل الأحبابي أن كأس العالم 2022 والنجاحات القطرية باتت نظرة حسد وحقد من العديدين في دول الحصار، الذين تناقضوا في مواقفهم الرسمية وما يعلنون عنه منذ بداية الأزمة الخليجية، حيث كشف تصريح المسؤول الإماراتي العديد من النوايا السيئة التي تكنها دول الحصار ضد قطر، والإشارة فقط إلى سحب المونديال يدينهم بالحقد والحسد.

وأكد أن مونديال 2022 فخر للعرب ومن يعارض هذا الإنجاز فإن عروبته ينتابها شك فليراجع عروبته أو يتخلص من أحقاده التي تحرمه من احتفاء بإنجاز تاريخي فريد، مؤكداً أن الاستعدادات تمضي قدماً رغم أنف كل حاقد ومشكك، والإنجازات ستسجل بأحرف من نور والتاريخ سيكتب شهادته وسيبقى مونديال 2022 فخراً للعرب كافة.

 

  • الحصار لن يثني قطر عن تنظيم المونديال .. عبدالله المهندي :
  • النجاحات القطرية حولت الأشقاء إلى متآمرين

استغرب عبدالله المهندي تصريحات المسؤولين الإماراتيين بانتهاء الأزمة الخليجية عند سحب تنظيم المونديال من قطر، مؤكداً أن مثل تلك التصريحات ليس لها معنى غير الحقد والغيرة من النجاحات القطرية، وبدلاً من منافستها يتمنون الشر لها. وقال إن تنظيم قطر لمونديال 2022 فخر للعرب جميعا وليس قطر وحدها. وأشار إلى ضرورة العمل على الانتهاء من مشاريع المونديال قبل موعدها الرسمي للرد على حملة الإساءة والتشويه التي تشنها دول الحصار على دولة قطر، مؤكداً أن النجاحات القطرية حولت الأشقاء إلى متآمرين.

وأكد جاهزية الدوحة لاستضافة فعاليات مونديال 2022، وأن العمل في المنشآت الرياضية يسير أحسن مما هو مخطط لها، وكذلك مشاريع البنية التحتية والمرافق جميعها على أحسن حال ، وسط ترقب عربي لحضور نهائيات كأس العالم في قطر، وأن الحصار لن يثني قطر عن تنظيم كأس العالم.

  • وليد العجي:
  • ربط المونديال بالأزمة الخليجية غير موضوعي

أكد وليد العجي أن تنظيم كأس العالم في قطر يضيف الكثير إلى سمعة الرياضة العربية ويبرز للعالم قدرات الدول العربية في تنظيم حدث عالمي يجمع منتخبات دول العالم جميعاً، وسط ما أبدته قطر من جدية تامة في استعدادها لاستضافة هذا الحدث الكبير عبر إنهاء الكثير من المشاريع الخاصة بالمونديال ومشاريع البنية التحتية قبل موعدها المحدّد رغم ما تعرضت له من حصار جائر من دول الجوار، فضلاً عن الحملة الإعلامية التي تقودها هذه الدول وتستهدف تشويه صورة قطر.

وأكد أن ربط أحد مسؤولي الإمارات ملف كأس العالم بالأزمة أمر غير موضوعي أبداً وتناقض صريح مع الاتهامات التي وجهت لدولة قطر بدعم الإرهاب وتمويله، ودليل على غيرة تلك الدول من قطر بسبب النجاحات المتتالية التي بلا شك رفعت مكانتها العالمية، كما أن تنظيم كأس العالم يضيف الكثير للمنطقة ولا يمكن أبداً أن يلحق أي نوع من الضرر لدول الجوار، ما يدل على أن هذا التصريح يدلّ على عدم جديّة دولة الإمارات في وضع أسباب لهذه الأزمة التي أصبحت مجرد مضيعة للوقت ومحاولة إفشال أي نجاح قطري.

  • عبد الله آل عبد الجبار:
  • قطر قادرة على إفشال مخططات دول الحصار

أكد عبدالله آل عبد الجبار أن تنظيم المونديال فخر للوطن العربي، وحافز لكل الدول للسعي نحو التقدّم والوصول للعالمية وتطويع مواردها لخدمة بلادهم، مضيفاً: أثبتت قطر قدرتها على إنجاز مشاريع المونديال وغيرها من مشاريع البنية التحتية، رغم الحصار الجائر والإجراءات التي قامت بها دول الحصار الأربع التي عمدت إلى التأثير بشكل رئيسي على سوق الأعمال وإلحاق الضرر بالشركات القطرية، ومحاولة إيقاف ذلك الإنجاز، وبدون شك ردّ القائمون على الأعمال بالإنجاز والاستمرارية في إقامة المشاريع والانتهاء منها قبل الموعد المحدد.

وأعرب عن حزنه لما تقدّمه تلك الدول من حقد على قطر وعلى نجاحاتها المستمرّة ومحاربة كل ما هو قطري، فقط من أجل إفشال تلك الإنجازات، مؤكداً أن الشعب القطري من مواطنين ومقيمين، قادرون على تخطي تلك العقبات، بالإدارة الناجحة والكوادر المتخصصة، وتفعيل خطط الأزمات.

  • محمد الجابر:
  • قطر ماضية في طريق الإنجاز

أعرب محمد الجابر عن فخره باستضافة قطر تنظيم مونديال كأس العالم لكرة القدم 2022 الذي يعدّ مفخرة لكل عربي، نتفاخر به لسنوات في ظل عدم تنظيم أي دولة عربية لمثل هذا الحدث من قبل، مؤكداً أننا ماضون في الإنجاز وتحدي كافة المعوّقات في ظل الحصار الجائر، مؤكداً أن الحصار قدّم للشعب القطري التحدي المثالي للانتهاء من المشاريع والعمل على قدم وساق لإبهار العالم كما هو مخطط، والإسراع في الانتهاء من المشاريع ليكون الرد الأمثل على دول الحصار التي ملأها الحقد والحسد تجاه قطر ومعاداة كل النجاحات القطرية على كافة المستويات. وأكد أن الانتهاء من المشاريع قبل موعدها يعدّ صفعة لدول الحصار لبيان دور أجهزة الدولة في تقديم كافة الحلول وتنفيذ خطط الطوارئ، واستمرار العمل في المشاريع دون تأثر بإجراءات دول الحصار. وأشار إلى أن قطر حكومةً وشعباً ترحّب بكافة الشعوب من كافة الدول لحضور نهائيات كأس العالم، وإن استمر الحصار لذلك الوقت وإن استمرّت الأزمة دون نهاية خاصةً شعوب دول الحصار، حيث إن المونديال إنجاز لكل العرب وليس محصوراً على أحد.

  • حسن اليعقوب:
  • إنجاز المشاريع أكبر رد على دول الحصار

قال حسن اليعقوب: استمرارية العمل في مشاريع المونديال وإنجازها أكبر رد على دول الحصار التي عملت منذ الأيام الأولى للأزمة الخليجية بالتلميح على سحب تنظيم المونديال من قطر، وتصريح المسؤولين في دولة الإمارات في الأيام القليلة الماضية دليل قاطع على سوء نواياهم وما يكنّه هؤلاء لقطر وشعبها.

وأعرب عن فخره بتنظيم قطر لمونديال كأس العالم، الذي يعتبر التحدي الأكبر للشعب القطري وللعالم العربي، وقطر قادرة على تنظيم كأس عالم خيالي ستبقى ذكراه بين الشعوب العربية ويفتخرون بأن قامت قطر كأول دولة عربية بتنظيم كأس العالم بمنتهى الاحترافية.

وأكد الدور الفعال لأجهزة الدولة كافة وعملها على تقديم كافة الحلول في ظل الحصار الجائر والحصول على المواد الإنشائية من دول بديلة من خلال الشحن الجوي والبحري، واستمرار العمل في تلك الظروف دليل قاطع على كيفية إدارة الأزمات، ودرس يقدّمه القائمون على الأعمال في كيفية تخطي الأزمات وإيجاد الحلول البديلة.