الدوحة - الراية:

افتتح معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية فعاليات النسخة الثانية لمعرض كتارا الدولي للصيد والصقور "سهيل 2018" التي تنظمها المؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا" في الفترة ما بين 4 - 8 سبتمبر الجاري، وذلك بحضور الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا". وقام الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي باصطحاب معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في جولة تفقد خلالها أجنحة المعرض التي تضمنت الشركات المشاركة، واطلع على ما تعرضه من أسلحة الصيد ومستلزمات الصقور والقنص ومعدات التخييم والرحلات، كما اطلع على مزاد الصقور ومحلات الصناعات التقليدية والحرف اليدوية المرتبطة بهذه الهواية التراثية الأصيلة. وأشاد معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بالمعرض وما تضمنه من أجنحة متنوعة.

  • زيارات رسمية ومشاركات متنوعة

حظي معرض سهيل 2018 بزيارات لعدد من أصحاب السعادة الشيوخ والوزراء والسفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية نذكر منهم سعادة الشيخ حمد بن ناصر آل ثاني وزير الدولة وسعادة الفريق الركن حمد بن علي العطية مستشار سمو الأمير لشؤون الدفاع، وسعادة حسن بن عبد الله الغانم وزير العدل السابق وسعادة الشيخ سعود بن ناصر آل ثاني الرئيس التنفيذي لمجموعة أوريدو، وسعادة الشيخ فلاح بن جاسم آل ثاني. كما زار المعرض سعادة السيد حسن نجم سفير الجمهورية اللبنانية، وسعادة السيد نوران نيزاليف سفير جمهورية قرغيزستان. وسعادة السيد فكرت أوزرت سفير جمهورية تركيا، كما تميزت النسخة الثانية بتطور كبير سواء من حيث المساحة التي بلغت 10 آلاف متر مربع، ومن حيث عدد المشاركات التي وصلت إلى 150 شركة عربية وأجنبية من نحو 20 دولة هي: قطر - الكويت- سلطنة عمان- الصين- ألمانيا- باكستان - تركيا- إسبانيا- إيطاليا- -البرتغال- الولايات المتحدة الأمريكية أذربيجان - كازاخستان- بريطانيا- هولندا- أوزبكستان -السويد - إيران - المغرب - قرغيزستان، وتعتبر هذه الشركات من كبرى الشركات المحلية والعربية والدولية في قطاع الصقارة وأسلحة الصيد ومستلزمات القنص والصقور والرحلات.

  • محاضرات ومسابقات وربابة اليوم في المعرض

سيكون الجمهور على موعد اليوم الأربعاء على مسرح الخيمة الرئيسية مع محاضرة بعنوان العناية ووقاية الصقر للدكتور إقدام الكرخي الساعة 5 مساءً، ومحاضرة بعنوان ثقافة الصيد للدكتور طالب المطيري الساعة 6:20 مساءً. كما سيكون لعازف الربابة موقع خاص به وكائن بين قاعة ١٢ والخيمة، وسيعزف بفترات متقطعة ولمدة أربع ساعات يوميًا.

ومن جهة أخرى ستقام مسابقة لأجمل جناح تجاري مشارك في المعرض، رصدت له إدارة المعرض جائزة بقيمة (30 ألف ريال قطري )، وذلك دعماً للشركات الحريصة في تميز أجنحتها وجمالية حضورها، وإبرازها التصاميم المبتكرة والعناصر الإبداعية لأجنحة العارضين وقدرتها على جذب أنظار الزوار، بالإضافة إلى إقامة مسابقة أجمل برقع في المعرض يمكن لجميع المهتمين والمحترفين بصناعة البراقع للصقور المشاركة فيها، حيث خُصصت لها ثلاث جوائز، الأولى بقيمة (3000 دولار) والثانية (2000 دولار) والثالثة ( 1000 دولار) وذلك لدعم المهارات والصناعات الحرفية والتقليدية.

  • سهيل أبرز المعارض المتخصصة في المنطقة

قال الدكتور خالد السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا" ورئيس اللجنة المنظمة لمعرض كتارا الدولي للصيد والصقور سهيل، معلقاً على هذا الحدث الضخم: "إن الحضور المتميز والكبير الذي شهده معرض سهيل منذ الساعات الأولى للافتتاح يؤكد على أن المعرض أصبح أبرز وأهم المعارض المتخصصة في الصيد والصقور في المنطقة، نظرًا لما يوفره لهواة القنص والصقارة والرحلات والتخييم من فرص اقتناء أحدث المعدات والمستلزمات والأسلحة بالإضافة إلى المزاد اليومي على أفخر أنواع الصقور والاطلاع على مختلف جوانب تراثنا والصناعات التقليدية المرتبطة بها، مشيرًا إلى أن المعرض يوفر خيارات ومعروضات تسهم بشكل كبير في تلبية تطلعات الزوار واحتياجاتهم. وأشار الدكتور السليطي إلى أن الزائر سيلحظ بشكل كبير مدى التطور الذي واكب هذه النسخة من حيث المساحة وتنوع المشاركات وأيضًا سهولة التحرك بين الأجنحة ويواصل تطويره المستمر بما يتناسب مع الآمال والطموحات، وأوضح أن الفعاليات المصاحبة لهذه النسخة توسعت بشكل كبير، حيث ينظم المعرض مجموعة من المحاضرات التثقيفية عن الصيد والصقور بالإضافة مشاركة فنانين تشكيليين وغيرها من الأنشطة التي سيستمتع بها الزوار. وقدم الدكتور السليطي شكره للجهات الراعية والداعمة للنسخة الثانية لمعرض سهيل.

  • المعرض حافل بفعاليات متنوعة

يحفل معرض كتارا الدولي للصيد والصقور (سهيل 2018) بالعديد من الفعاليات الهامة والأنشطة المصاحبة، أبرزها المزاد اليومي الذي يعرض أفخر أنواع الصقور، بالإضافة إلى وجود مجموعة متنوعة من المقاهي والمطاعم المتخصصة لتحضير المأكولات والأطعمة من لحم الطرائد مثل الطيور والغزلان والأرانب، يقوم بإعدادها نخبة من أمهر الطهاة، ومن بين هذه المطاعم المتواجدة داخل الخيمة، مطعم لفّوة شوي، وأوشه فرشكه، وجباتي كرك، وبلس كوفي، مقيال وفالكون كوكيز، وجليتر كوفي، وميموز فاكتوري، إلى جانب ذلك يشارك مجموعة من الفنانين التشكيليين برسم لوحات فنية أمام الجمهور، تبرز جمال التراث والبيئة القطرية، إضافة إلى فعالية الرماية. وينظم المعرض محاضرات تثقيفية يومية يتناوب على إلقائها نخبة من الخبراء والمتخصصين في الصقور والصيد من قطر والكويت والعراق وبريطانيا، وتتناول عناوين متنوعة عن ثقافة الصيد والعناية بالصقور وتربيتها والاستخدام الآمن لمختلف أنواع الأسلحة الخاصة بالصيد، وقد تناولت محاضرة قدمها الدكتور إقدام الكرخي المعززات الغذائية وأهميتها للطيور، في حين قدم المحاضرة الثانية الصقار القطري محمد سعيد الكبيسي وكانت عن الجوارح مستعرضًا أنواعها وأهميتها كموروث شعبي وهواية عريقة في المجتمع القطري.

  • أكدوا احتواء المعرض على كافة أدوات الصيد.. مشاركون:
  • زيادة عدد العارضين فتح باب المنافسة على مصراعيه
  • المعرض انطلق وسط حضور جماهيري ومشاركة بارزة

كتب - أشرف مصطفى:

حقق معرض سهيل هذا العام عدداً كبيراً من المشاركات وصلت إلى 150 شركة عربية وأجنبية من نحو 20 دولة، وذلك بعد أن شهد تطوراً كبيراً في نسخته الثانية من حيث المساحة والخدمات حيث بلغت المساحة 10 آلاف متر مربع، ما مكن المشاركين من عرض كافة مستلزمات الصيد، التقت الراية مع عدد من الشركات والجهات المشاركة لتتعرف على أبرز ما يقدّمونه وتعرف رأيهم في هذا الجهد المبذول.

  • سلمان عبد الغني:
  • كل احتياجات محبي الصيد متوفرة بالمعرض

من جهته أوضح السيد سلمان عبد الغني صاحب جناح فريق تويوتا أن مشاركته في هذا النسخة من المعرض تعتبر الثانية، بعد مشاركته في النسخة الأولى العام الماضي، مؤكداً أنه استعد جيداً لتلك المشاركة حيث أتيح له من الوقت ما لم يتح له في مشاركته الأخيرة، حيث كان الوقت قصيراً لترتيب جناحه، وثمن عبد الغني الجهود الكبيرة التي بذلتها كتارا ليخرج معرض هذا العام في أبهى صورة، مضيفاً: إن المساحة الإجمالية للمعرض قد تصل لثلاثة أضعاف مساحة العام الماضي، وهو ما مكّن العارضين من إتاحة كل خدماتهم. ونوه إلى أن جناح فريق تويوتا يوفر هذا العام أنواع الطيور المختلفة والسيارات الخاصة بالمقناص وكافة أغراض الرحلات، مشيراً إلى أن كافة احتياجات المقناص متوفرة في هذا المعرض الذي جاء شاملاً ملماً بكل ما يحتاج إليه محبو هذه الهواية التراثيّة، كما أنه يمكن الهواة من الاطلاع والتعرّف على كافة وسائل الصيد المتاحة التي تتوفّر في مكان واحد.

  • جابر عفيفة:
  • الحضور الجماهيري يبشر بالخير

من جانبه أكّد السيد جابر طالب بن عفيفة صاحب مركز العصر للدفع الرباعي أن معرض سهيل قد فتح باب المنافسة على مصراعيه باحتوائه على عدد كبير من العارضين في نسخة هذا العام، وهو ما سيأتي بالنفع للجمهور الذي ستتوفر له كافة الخدمات من خلال المعرض، وأعرب عن سعادته كون نسخة هذا العام قد جاءت أكبر من حيث المساحة، وعدد المشاركين، وقال: لا أستطيع أن أحدّد مدى الإقبال إلا في اليوم الأخير إلا أن الحضور الجماهيري الكبير في اليوم الأول يبشر بالخير، وعن أبرز الخدمات التي يقدّمها أوضح أن شركته توفّر سيارات القنص والسفاري والرحلات الطويلة، وأضاف: شركتنا مشهورة في هذا المجال، حيث إننا نوفّر سيارات بها جميع الاستعدادات كالمطبخ واستراحة وثلاجات وشواحن وأدوات الاحتماء من الحرارة، وغيرها من الخدمات المتميّزة.

  • علي المطيري:
  • قطر تشهد اهتماماً كبيراً بالتراث

من جانبه أشاد دكتور علي المطيري من شركة "الصيادون العرب" الكويتية باهتمام قطر بالتراث، موضحاً أن الصيد موروث حقيقي لدى أهل قطر ويولونه اهتماماً كبيراً، وعن مشاركت أوضح أن شركته ضالعة في تنظيم رحلات الصيد والسفاري حول العالم، مضيفاً: لدينا أكثر من 15 وجهة مرخصة وتعمل وفق الشروط الدوليّة للصيد، ونوفر من خلال الجناح مجموعة من المحنطات، وجلوداً تمّ جلبها من محمياتنا في جنوب إفريقيا.

  • أحمد درويش:
  • تطور ملحوظ في النسخة الحالية

أكد أحمد درويش أحد العارضين بنسخة هذا العام من معرض سهيل أن الإقبال الجماهيري الكبير يدفع الشركات العاملة في مجال الصيد لتحقيق أفضل الخدمات، معبراً عن سعادته للمشاركة في هذا المعرض الذي عرف تواجد شركات كبيرة، وقال إن هناك تطوراً ملحوظاً في النسخة الحاليّة يؤكد أن العمل يتم في كتارا على قدم وساق للوصول إلى الأفضل دائماً، فرغم تميّز معرض العام الماضي إلا أن اللجنة المنظمة أعادت ترتيب أوراقها لتأتي بما هو أفضل، وأشار إلى أن أبرز الخدمات التي يقدمها الجناح الخاص به تتمثل في كافة أدوات الصقار والبراقع والأسلحة التي تباع بعد ترخيصها من قبل الراغبين في شرائها، ونوّه درويش إلى أن هذه المعارض تكسب هواة الصيد الكثير من الفوائد خاصة مع توافر كافة اللوازم التي تتطلبها رحلات القنص والصيد، كما تزيد خبراتهم بالاطلاع على الأدوات المتنوّعة.

  • سهيل يسجل مشاركات بارزة من الجهات الرسمية

الدوحة - الراية:

سجل معرض سهيل في نسخته الثانية مشاركة عدد من الجهات الرسمية في الدولة وهي وزارة الداخلية، وزارة البلدية والبيئة، الهيئة العامة للجمارك، القلايل، مرمي، جمعية القناص القطرية، نادي الرمي الرياضي، الاتحاد القطري للرماية والقوس والسهم، مستشفى سوق واقف للصقور. ويتواجد مكتب لوزارة الداخلية لاستخراج تراخيص الأسلحة التي يتم شراؤها من المعرض وخدمات أخرى بقصد التسهيل على الزوّار.

وعن مشاركة وزارة البلدية والبيئة يقول السيد علي محمد المنصوري من مكتب المحميات الخارجية في إنتاج الحباري إن الوزارة تشارك في هذا المعرض من خلال قسمين، قسم إصدارالتصاريح وتصريح الدخول للطيور وجوازاتها، وقسم إنتاج وعرض الحباري من إنتاج قطر.

أما عن مشاركة جمعية القناص القطرية فيقول السيد علي بن خاتم المحشادي رئيس الجمعية إن الجمعية التي تمثل الصقارة في قطر تقوم بدور رئيسي في المعرض انطلاقاً من مسؤوليتها في الحفاظ على إرث الصقارة العريق. وأوضح أن جمعية القناص القطرية تشرف على فعاليات المزاد الذي يقام يومياً ويضمّ نخبة من الصقور النادرة. ويقول الدكتور إقدام مجيد الكرخي مدير مستشفى سوق واقف للصقور، إنّ المكتب الهندسي الخاص شارك من خلال مستشفى سوق واقف في معرض سهيل الثاني للصيد والصقور وذلك بتقديم جميع الفحوصات الطبية والمختبرية التي يمكن إجراؤها للطيور التي سيتم بيعها في المعرض.

ويعرض متحف الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني مجموعة نادرة من المقتنيات التراثية القديمة الخاصة بممارسة هواية الصيد والصقور، بالإضافة إلى بعض الوثائق الهامة، كما يحتوي الجناح على صور فوتوغرافية تبرز مشاهد قديمة من الرحلات البريّة. ويشارك الاتحاد القطري للرماية والقوس والسهم ونادي الرمي الرياضي بمجموعة من الألعاب قال عنها السيد وائل العنزي منسق اللجنة الإعلاميّة: إن منها ما يحاكي الواقع وأجواء البر، بالإضافة إلى البندقية 10 م هوائي، كما أوضح أن هناك فريقاً تدريبياً وتقنياً متواجداً في الجناح إلى جانب وجود شخص مسؤول في كل لعبة لمساعدة الأطفال.

أما بالنسبة لمشاركة بطولة القلايل فقد أوضح السيد طالب العذبة رئيس اللجنة الإدارية والإعلامية للبطولة أن تواجد جناح في معرض سهيل هو لاستقبال طلبات الراغبين في المشاركة بالبطولة، كتسجيل أولي، ثم استكمال التسجيل في الأسابيع القادمة للفرز بالقرعة.