لندن - رويترز: كشف تقرير سنوي أن ملبورن وفيينا هما أفضل مدن العالم للإقامة بها من حيث الأحوال المعيشية في حين أن لاجوس ودمشق هما الأسوأ، وذكر تقرير الأحوال المعيشية السنوي للعام 2017، والصادر عن وحدة المخابرات الاقتصادية التابعة لمجموعة إيكونوميست، أن مفهوم الحياة اليسيرة، الذي ظلّ يتراجع على مدى العقد الماضي، شهد الآن استقراراً رغم أن بعض المدن تعاني من «انتشار خطر الإرهاب».

وتصدّرت مدن طهران وأبيدجان وهراري وكولومبو قائمة أكثر المدن التي شهدت تحسناً في الأحوال المعيشية على مدى السنوات الخمس الماضية رغم أنها في النصف الأخير من قائمة تضم 140 مدينة، أما أكثر المدن التي شهدت تراجعاً في الأحوال المعيشية فكانت كييف ودمشق وطرابلس وديترويت وموسكو، وجرى حساب التصنيف على أساس عدد من العوامل من بينها الجريمة والرعاية الصحية والطقس والفساد والرقابة.

وجاء ترتيب أفضل عشر مدن يمكن العيش بها على النحو التالي: ملبورن وفيينا وفانكوفر وتورنتو وكالجاري وأديليد وبيرث وأوكلاند وهلسنكي وهامبورج، وتذيلت القائمة مدن كييف ودوالا وهراري وكراتشي والجزائر وبورت مورسبي ودكا وطرابلس ولاجوس ودمشق.